المانشيت الرئيسيفلسطين

إخلاء جامعة بيت لحم من الطلبة والموظفين بعد وصول رسالة تهديد تزامنا مع زيارة لوفد من الكونجرس الأمريكي- صور

الراعي الذهبي

وجّه الأب إياد طوال الرئيس التنفيذي لجامعة بيت لحم رسالة إلى أسرة الجامعة بعد حادثة إخالائها من العاملين والطلاب إثر رسالة نصية من مجهول عن أحتمالية حدوث تفجير في جامعة بيت لحم في ساعة محددة يوم الخميس.

وقال الأب طوال : “نخبركم عن انتظام الدوام كالمعتاد والعودة الى المحاضرات. ما حدث هو أنه تم أبلاغنا في رسالة نصية من مجهول عن أحتمالية حدوث تفجير في جامعة بيت لحم في ساعة محددة اليوم.  وبعد التواصل مع الاجهزة الامنية، أرتأوا اخلاء المباني ومسحها. وبالمناسبة نشكر لهم  تعاملهم معنا بكل احترافية ومهنية . تم الانتهاء من العملية والتأكيد على سلامة حرم الجامعة، وبالتالي نعود للحياة المنتظمة في الجامعة. ولن نتردد في الحفاظ على سلامة الجميع وأخذ التدابير الاحترازية”. 

وأصدرت إدارة جامعة بيت لحم بيان للرأي العام أكدت فيه ما قاله الأب طوال، وأضافة في البيان ” نود لفت الإنتباه أننا نستقبل دائماً مجوعات سياحية ووفود من مختلف الدول، والتي تزور محافظة بيت لحم، ولم يكن لدينا اليوم أي وفد رسمي محدد. نشكر الأجهزة الأمنية والدفاع المدني على تعاملهم مع جامعة بيت لحم بكل احترافية ومهنية، ولن نتردد في الحفاظ على سلامة الجميع وأخذ التدابير الاحترازية”.

بيان الجامعة

وكانت الأجهزة الامنية الفلسطينية قد أخلت جامعة بيت لحم من الطلبة والموظفين بعد وصول رسالة تهديد لموظفة بالجامعة بالتزامن مع زيارة لوفد من الكونجرس الأمريكي كانت مقررة اليوم الخميس.

الراعي البرونزي

وبعد انتهاء التفتيش من قبل الجهات الامنية الي لم تجد شيئا في الجامعة، عاد الطلاب والهيئة الادارية والتدريسية للعمل والى مقاعد الدراسة مرة أخرى. وألغت إدارة الجامعة كافة النشاطات التي كانت مقررة اليوم الخميس احترازيا.

القوات الامنيه تفتش الجامعة بعد اخلائها
انتشار القوات الامنية في الجامعة
الامن يفتش المكان
انتشار القوات الأمنية في الجامعة
انتشار القوات الأمنية في الجامعة
سيارات الاسعاف والدفاع المدني على مدخل الجامعة
القوات الامنيه تفتش الجامعة بعد اخلائها
القوات الامنيه تفتش الجامعة بعد اخلائها من الطلبة والموظفين
رسالة تحذيرية وتوضيحية من الأب اياد طوال

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content