المانشيت الرئيسيفلسطين

إضاءة شجرة الميلاد في مدينة بيت لحم- فيديوهات وصور

الراعي الذهبي

جوسلين قسيس- ملح الأرض- بيت لحم

أضيئت شجرة عيد الميلاد مساء يوم السبت في مدينة بيت لحم إيذاناً بالبدء باحتفالات عيد ميلاد السيد المسيح، بحضور عدد كبير من رجال الدين والمسؤولين والسياح من زوار المنطقة.

وبدأ الاحتفال بعزف احتفالي من مجموعة كشافة تيراسنطا في مدينة بيت لحم، ومن ثم ألقى رئيس بلدية بيت لحم كلمته حيث تكلم عن رسالة الميلاد لهذا العام وهي “روح الميلاد تجمعنا” روح الميلاد التي تجمع بين العالم وشعوبه، وهي بيت لحم التي تجمع العالم في عيد الميلاد.

وتزامن احتفالات أعياد الميلاد لهذا العام مع مرور ذكرى 150 عام على تأسيس بلدية بيت لحم، و10 سنوات على إدراج كنيسة المهد على لائحة التراث العالمي .

وقال محافظ بلدية بيت لحم اللواء كامل حميد في كلمته خلال الافتتاح “إن رسالتنا وصمودنا سيستمر وتستمر رسالتنا على هذه الأرض، حتى زوال هذا الظلم والاحتلال ويتحقق حلمنا بإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس”.

الراعي البرونزي

وتابع في كلمته “من هنا من بيت لحم والناصرة والقدس وكل فلسطين حيث نحتفل هذه الأيام بالأعياد المجيدة ندعو بالرحمة لشهدائنا شهداء نابلس وجنين والخليل والاغوار وكل بقعة من فلسطين ونتوجه إلى أسرانا الأبطال في السجون بالتحيات الحارة وإلى كل أبناء شعبنا الفلسطيني الصامدين على هذه الأرض في كل المخيمات والقرى والمدن والشتات، وقد انطلقت رسالة السلام من بيت لحم ولكن شعبنا بقي ينتظر الفرج وتحقيق العدالة على مر السنين، ولا زال ينتظر”.

محافظ بلدية بيت لحم اللواء كامل حميد في كلمته خلال الافتتاح

وجاء ضمن الاحتفال عروض وفقرات فنية وغنائية وفقرة موسيقية للفنانة الشهيرة من مالطا ماريا سييني وكذلك عرض اوبريت سحر الميلاد الذي أعاد الحضور إلى أكثر من األفي عام ليروي القصة من البشارة الى المغارة وهو من إعداد معهد إدوراد سعيد للموسيقى ومؤسسة يوحنا بولس وانتاج RJ MUSIC كما قدمت الفنانة العالمية نومسيبو ديكوتي من جنوب أفريقيا أغاني تحت عنوان القدس نالت إعجاب الحضور.

وحضر الاحتفال محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد ممثلا عن دولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، ووزيرة السياحة والاثار السيدة رولا معايعة، ووزيرة الصحة الدكتورة مي كيلة ووزير الحكم المحلي مجدي الصالح وعضو المجلس الثوري لحركة فتح محمد اللحام ورئيسة بلدية بيت لحم السابقة فيرا بابون التي عينت مؤخرا سفير فلسطين في التشيلي ورئيس البلدية السابق وعضو مجلسها الحالي المحامي انطون سلمان ورجال دين من مختلف الطوائف المسيحية، وعدد من سفراء وقناصل الدول الاجنبية، وضيوف البلدية من المدن المتوأمة  بافيا وتورينو في إيطاليا، ولورد وكريل في فرنسا وبرشلونا في اسبانيا، وأعضاء مجلسها البلدي، بالإضافة الى حشود كبيرة من المواطنين والسياح الاجانب وممثلي الفعاليات الرسمية والاهلية والدينية.

مراسلة ملح الأرض جوسيلين قسيس حضرت الاحتفال وزودتنا بالفيديوهات والصور التالية:

مجموعة كشافة تيراسنطا
فقرة موسيقية للفنانة الشهيرة من مالطا ماريا سييني
فقرات متنوعة من حفل انارة الشجرة في بيت لحم
فقرات فنية متنوعة من حفل انارة الشجرة في بيت لحم
المغنية والصحفية لونا امين في ترتيلة ميلادية
عرض موسيقي للمغنية جنوب أفريقيا نومسيبو زيكودي
العد التنازلي لإنارة الشجرة
لحظة انارة الشجرة
كشافة تيراسنطا
مسرحية غنائية



شجرة الميلاد بعد إنارتها
الجميع يتهافت على تصوير الشجرة بعد انارتها
شجرة الميلاد
شجرة الميلاد مضاءة في ساحة كنيسة المهد
جريس بصير مراسل ملح الارض اثناء حضوره للاحتفال وصورة تذكارية مع شجرة الميلاد
الحضور
شخصيات دينية في صورة تذكارية مع الشجرة
لحظة انارة الشجرة

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content