اخبار مسيحيةالمانشيت الرئيسيفلسطين

إنارة شجرة الميلاد في ساحةِ كنيسة المهد- بيت لحم

الراعي الذهبي

رنا أبو فرحة- المغطس

احتفلت مدينة بيت لحم مساء السبت بإنارةِ شجرةِ الميلاد في ساحةِ كنيسة المهد بحضورِ الآلاف من أهالي المحافظة مسيحيين ومسلمين والزوار الوافدين من مدنِ فلسطين التاريخية وسط دعوات وأمنيات وترانيم وزينة وإضاءة أنارت سماءَ المدينة وأعادت لها بهجة الفرح بعد فترة طويلة من جائحة كورونا ووسط مخاوف بعودتها.

وشارك في الحفل رئيس الوزراء الفلسطيني محمد شتية ومحافظ بيت لحم كامل حميد ووزيرة السياحة والآثار الفلسطينية رولا معايعة إلى جانبِ رئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان وحارس الأراضي المقدسة ورجال دين من كافةِ الطوائف وجهات رسميَة وأَمنيَة أخرى.

وتم الاحتفال وسط إجراءات أَمنيَة مُشدَدَة وملحوظة أكبر من الأعوامِ السابقة حسب ما أفادَ المشاركون الذين لاحظوا أيضاً تنظيماً وترتيباً عاليَاً اعتُبِرَ أكبر من السنواتِ السابقة.

وتَغيَبَ عن الاحتفالِ مرِنمون دَوليون وفِرَق عالميَة وعشرات المسؤولين الأوروبيين والأجانب بالاضافةِ الى عشراتِ الوفود السياحية التي كان جميعها مُفتَرض أن تصلَ بيتَ لحم للمشاركةِ بهذه الاحتفالات الَا أن هذه الزيارات الغيت نتيجةَ التطورات الفُجائيِة لوباءِ كورونا- أوميكرون.

الراعي البرونزي

وشاركت فِرق فلسطينَية مَحليَة ومن الداخلِ المُحتَل بعروضٍ فَنيَة ومسرحيات دينيَة.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد شتية في كلمتِهِ خلال الاحتفال”إن فلسطينَ على أبوابِ متحورٍ جديد داعيا لتلقي اللقاحات واتخاذ الاجراءات اللازمة، مشددا على أهميَة الفرح والميلاد الذي انطلق من بيت لحم”.

ورحب رئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان بالحضورِ مؤكداً على اصرارِ بيت لحم- مهد المسيح على الاحتفالِ رُغم التحديَات التي طَرَأت ورغم الاوضاع الاقتصادية مضيفا: “قررنا هذا العام أن نتعالى على الجراحِ وأن نَتَسَلَح بقيَم الميلاد وأن نُغَلِبَ الأمل على الألم…”.

وكان انطلقَ سوق الميلاد في بيت لحم يوم الخميس الماضي مُعيداً الأضواء والحياة الى شارعِ النجمةِ التاريخي والذي دخل قائمة التراث العالمي- اليونيسكو- مُعلِناً بذلك انطلاق موسم عيد الميلاد المجيد في بيت لحم 2021 والتي لم تحتفل العام الماضي –كما المعتاد تاريخياً- بسبب جائحة كورونا.

تصوير المصورة الصحفية عرين ريناوي

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content