الأردنالمانشيت الرئيسيتواريخ واحداث

احد الشعانين

الراعي الذهبي

بقلم شادي عيسى الرزوق

احد الشعانين هو ذلك الأحد الذي يسبق عيد القيامة -عيد الفرح بقيامة المسيح من بين الاموات. فيه دخل السيد المسيح له المجد كله إلى المدينة المقدسة (القدس) ملكا منتصرا مرحبا به من الجميع .

و هذا اليوم يُسمى أيضاً بأحد السعف والزيتون لأن أهالي مدينة القدس استقبلوه بالسعف والزيتون المزين وفارشين ثيابهم والاغصان تحته. وترمز اغصان الزيتون والنخيل إلى النصر لأنهم استقبلوه كمنتصر. ان كلمة “شعانين” تعني “يارب خلّص” فدخل المسيح إلى المدينة راكباً على حمار لتحقيق نبوءات سابقة : “ها ملكك قادم اليك، راكباً على جحش ابن اتان”. ان استعمال الحمار دلالة على دخوله بسلام بدون حرب و انه من طبقة الملوك واستقبل في احتفاليه اعيادهم فهتف الناس له : “هوشعنا. مبارك الات بإسم الرب” وذلك بمنظورهم الضيق انه سيخلص شعبه من الاحتلال، ولكنه للخلاص على الخطيئة يسوع المسيح الذي قال عن نفسه “انا الاول والاخير”. دخوله إلى القدس له المعنى الكتابي بتحقيق نبواءات قديمه ومعنى سيادي بانه هو الذي يخلّص شعبه من نير الخطايا والعادات.

يحتفل العالم بهذا اليوم ونحن في زمن الصيام الأربعيني لنصوم حزن لفرح قادم؛ في عيد القيامة ونحن نعيد افتتاح الكنائس بعون الله ورجائنا لنصلي محتفلين في اردننا باعيادنا ببهجتها فترانا في بلدنا الذي نحبه ونعشق ترابه فهو يعطينا حقنا في عطلة للاحتفال بهذا العيد فترى وحدتنا المسيحية بين جميع الطوائف المسيحيه محتفلة بيوم واحد وهو الاحد الشعانين فهذه الوحده مقدرة ومصانه للجميع.  ان بعد الاحتفال بهذا العيد  ندخل في الاسبوع المقدس لتهيئة النفوس لهذا الأسبوع واستذكار احداث الام المسيح التي مر بها ليخلّص الجميع دون استثناء من خطاياهم علي الصليب الذي اصبح رمزنا وعزّنا وهويتنا. كنائسنا اليوم عادت كما كانت فرحة باستقبال جمهور المصلين الذيين سيرتادوها وخاصة بعد فترة عصيبة مرت على الاردن بالجائحة التي افقدتنا معنى الصلاة والاحتفال كجماعه. فلنحتفل ونهلل معا مع المرنم غدا ونعلنها  مرة اخرى هوشعنا في الاعالي ومبارك الات بإسم الرب وحاملين اطفالنا ليحتفلوا بالرمز واعطائهم الشموع واغصان السعف والزيتون . ولا تستاؤوا  اخوتي من اصوات الاطفال لأن يسوع يحبنا ويحبهم وهوالذي قال : “دعوا الاطفال يأتون اليّ ولا تمنعوهم لأن لهم ملكوت الله” .ولتجتمع عائلتنا المسيحية معا وتستذكر الجميل الذي اعطانا اياه يسوع في لمّتنا العائليه؛ ولناكل السمك لان العديد من اخواننا سياكلونه في مثل هذا اليوم استذكارا إلى معجزة اكثار السمك  .ولنفرح وندخل معا اسبوعا مقدسا وبعدها نفرح بقيامة مجيدة ونعلن بصوت عال ان يسوع المسيح قام -حقا قام ونحن شهود على ذلك.

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content