اخبار مسيحيةالمانشيت الرئيسيفلسطينمؤسسات مسيحية

بيت لحم ثلاثية الأبعاد.. وقريبااً المدينة الذكيّة

الراعي الذهبي

رنا أبو فرحة- المغطس

أنهَت بلديّة بيت لحم اليوم رسميّا مشروع “بيت لحم ثُلاثيِّة الأبعاد” والذي انطلق في العام 2018.

وقال رئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان في حديثٍ خاص مع مراسلة المغطس التي حضرت الاحتفال “إن هذا المشروع يُعتبَر الأوّل من نوعه على مستوى المُدُن الفلسطينية، إن لم يكن الأوّل من نوعه على مستوى عدِّة دُوَّل من الجوار والعالم”.

وأوضح سلمان للمغطس أن المشروع يهدف إلى توثيق البلدة القديمة في بيت لحم كونها على قائمة التراث العالمي توثيقاً بتقنيّة ثلاثية الأبعاد، بمعنى أنه يمكن للمُتَصَفِح أن يشاهد تفاصيل البلدة القديمة كاملةً بمبانيها بالطول والعرض والقياسات المختلفة، والأبعاد، مؤكداً أن المشروع توثيقي بالدرجة الأولى حيث سيحمي المدينة مستقبلا من محاولات التخريب أو إن وقعت “لا قَدَرَ الله” كوارث طبيعية أو غيرها غيّرت من ملامح المباني أو المنطقة.

وعند سؤاله حول فائدة هذا المشروع لأهل بيت لحم ولزوارها خصوصاً أنها مدينة سياحية، أجاب سلمان مراسلة المغطس أن للمشروع محورين أساسيين:

الراعي البرونزي

المحوَّر الأول يهدف إلى تَسيّير وتسهيل عمل الطواقم الهندسية من خلال توفير قياسات المباني وتوثيق معالمها وخصوصا أنها مدينة سياحية ومدينة في طور النمو والتقدم.

والمحوَّر الثاني يهدف إلى أرشفة بيت لحم بشكلِها الحاضر وبالتالي تسهيل تقديم المعلومات للدارسين والباحثين ومن يرغب بالاطلاعِ على بيت لحم خصوصاً من الخارج، حيث أن البرنامج أصبح رسميا مُتاح وجاهز للاستعراض.

ودعا سلمان عبر المغطس كل من يرغب بالاطِّلاع على البرنامجِ وتَصَفُح بيت لحم ثُلاثيِّة الأبعاد أن يزورَ موقع بلدية بيت لحم والذي يحتوي على البرنامج باسم “بيت لحم ثلاثية الأبعاد” والتمتع بنتيجة جهود استمرت أكثر من 3 سنوات.

وكانت بلدية بيت لحم أقامت الثلاثاء  احتفالاً بحضور القنصل الإيطالي العام في القدس جوزييه فيديليه إلى جانب مسؤولين محليين وممثلين عن المشروع الإيطالي للتعاون الإنمائي بالإضافة إلى منسق مشروع بيت لحم ثلاثية الأبعاد وممثل عن جامعة بافيا، كما حضر الاحتفال رئيس بلدية مدينة بافيا الإيطالية عبر تقنية الزوم، حيث أن المشروع تم تمويله من الوكالةِ الإيطالية للتعاوُنِ الإنمائي ومن خلال بلديِّة بافيا المتوائمة مع بيت لحم.

وكان القنصل الإيطالي العام في القدس قد قال خلال كلمته أن المشروع يربط بين ماضي بيت لحم وحاضرها ومستقبلها، كما ويرسم خرائط الماضي وماهو قائمٌ حاليّاً استعداداً لمستقبلٍ أفضل. وفي ختام الاحتفال تم الإعلان عن المشروعِ القادم لبلدية بيت لحم وهو “بيت لحم المدينة الذكيّة”.

الراعي البرونزي

موقع بلدية بيت لحم

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content