الأردن

افتتاح روضة ومَدرسة بطريركية الرّوم الأرثوذكس المَقدِسية في الكرك- صور

الراعي الذهبي

بِبركة صاحبِ الغبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بطريرك المَدينة المُقدسة وسائرِ أعمال فلسطين والأردن إفتَتح سِيادة المُطران خريستوفورس عطالله مُطران الأردن للروم الارثوذكس مَساء اليوم الأربعاء رَوضة ومَدرسة بطريركية الرّوم الأرثوذكس المَقدِسية في الكرك. حيث تبرع بأرض المَشروع المرحوم جريس سَلامة الهَلسة والوزير الأسبق القاضي أديب سَلامة الهَلسة.

وبحضورِ كُلٍ مِن وزيرة الثّقافة هيفاء النّجار ومُحافظ الكرك محمد الفايز ونواب المُحافظة أيمن مدانات وسَالم الضمور و الأرشمندريت سابا حوراني الرئيس الروحي وعددٌ مِن أصحابِ المعالي والعُطوفة ووجهاء المَدينة والآباء الكهنة.

ومِن بَعدِ السّلام الملكي بَدأ الحَفل بِدُعاءٍ للأب يُوحنا حَماتي تلاهُ عَرض لفيلم قَصير يُوضح إنجازات مَدارس البطريركية في الأردن، ومجموعةٌ من الطالبات قدّمن نشيد المدارس.

مُطران الأردن رحّب بالحُضور وقال في مَعرضِ حَديثهِ:

اليَوم يتحقق حُلمٌ لأهل المُحافظة بإقامةِ مَدرسة نَموذجية سَنجسدُ فيها الفضيلة إلى جانبِ التعلّمِ والعِلم، ونعملُ لبناءِ فريقٍ تربوي مُتمكن ذو كفاءة يترجمُ رؤية البطريركية المُتكاملة لنهضةِ مَدارسنا.

الراعي البرونزي

طالباً الإلتفاف حولَ المَدرسة الجديدة وعمومِ مُؤسسات الكنيسة، مُسمياً مَدارس البطريركية بالمدارس الوطنية لعدم جوازِ فصلِ الكنيسة عن الوَطن.

كما شكرَ كل الجُهود التي بُذلت لهذا المشروع وهي جهودٌ عديدةَ مُشيراً للتّعاون معَ مُؤسسة طلال أبو غزالة، وبشكلٍ خَاص قدّم الشكر للوزير الأسبق م. سامي هَلسة لتبرعهِ والعائلة السّخي لإقامة المدرسة الجَديدة وإشرافهِ على المشروع.

وفي آخرِ حديثهِ أعلن عن خصم بمقدار 50% للطلبة المُسجلين في المدرسة الجديدة لهذا العام، تعاوناً مِن الكنيسة في ظلِ الظروفِ الاقتصاديةِ الصّعبة.

وتحدثت السّيدة لين مدانات المُديرة العامة لمدارس البطريركية في الأردن  وقالت: أنتم في رِحاب هذا المَكان المُمتد جُذوره بالأرض، العَريق في أصالته والمُتميز بِرسالتهِ، وكيفَ لا فهي نفسُ الأرض التي نَذرَها الآباء لآبنائهم لخِدمة التّعليم، مُؤكدة أن التّفكير السّليم وتظافرِ الجُهود والتخطيط والعَمل الدؤوب، أوصلنا جميعاً لهذا اليوم المُبارك.

وأضافت: جَميعنا مَسؤلونَ مدرسةً وأولياء أمور شُركاء في تحمّل هذهِ الأمانة والمَسؤولية الكبيرة تجاه أبناء وبنات وطنِنا الأردن.

الراعي البرونزي

كما تحدث م. سامي هلسة قائلاً:

يُسعدني أن أكون بينكم اليوم وفي هذا المكان (حوض تلعة الهَلسة) مَنطقة الرّوضة الذي تَربطني بهِ ذكريات الطفولة الجَميلة معَ جدي سلامه الهلسه، الذي أسس أول مَشروع زراعي في اللواء الشمالي لمحافظة الكرك عام 1957 فكان من أوائل من زرعَ شجرة الزيتون المُباركة في هذا المَكان، حين قام والدي رحمهُ الله والعَم أديب أمده الله بالصحة والعافية قبل حوالي عشرون عاماً بإفراز ما مساحته خمسة دونمات من قطعة الارض والتي تحتوي على قبورِ الجّد والجدّة لتكون وقف بإسم بطريركية الروم الارثوذكس وذلك لغايات تعليمية، إيماناً بأهمية التعليم للمُجتمع وتنشئة أجيال قادرة على ثقافة التغير الإيجابي وقبول الآخر التي نحنُ بحاجتها.

علماً بأن المدرسة الجديدة فتحت الصفوف الأساسية الأولى، الأول والثاني والثالث بالاضافةِ للروضة والمَشروع مستمرٌ لتنفيذ باقي الصفوفِ وصولاً للمرحلةِ الثانوية.

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content