فلسطين

الأرض المقدسة تحيي عيد العنصرة بمجموعات صلاة وقداس احتفالي

الراعي الذهبي

بمبادرة من الرهبانيات والجماعات المسيحية، اجتمع مؤمنو الأرض المقدسة في مجموعات صغيرة، بين مساء عيد الصعود وعيد العنصرة، لعيش تجربة الإيمان كمريم والرسل. وقد ظهرت فكرة “اجتماعات عيد العنصرة” لأول مرة خلال اجتماع بين البطريرك بيرباتيستا بيتسابالا، بطريرك القدس للاتين، وأعضاء الرهبانيات والجمعيات المسيحية في الأرض المقدسة.

وكان البطريرك بيتسابالا قد شجّع على مشاركة هذه الفكرة مع أبناء الكنيسة المحلية، وسرعان ما عملوا على تحقيقها، طوال الأسبوع الذي يسبق عيد العنصرة، مجموعات للصلاة والترتيل وقراءة الإنجيل والتأمل والمشاركة – تمامًا كما كانت العذراء مريم والتلاميذ في العلية.

وعبّر المشاركون عن سعادتهم للمشاركة في مجموعات الصلاة، والتي ساهمت في تهيئة قلوبهم وحياتهم لاستقبال مواهب الروح القدس، عربون محبة الله لشعبه. وقال أحد المشاركين في مجموعة الصلاة في القدس: “لتكن صلاتنا هذه علامة وحدة وشهادة للسيد المسيح لجميع شعوب العالم”.

في مساء يوم السبت، وبحضور البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا، اختتمت مجموعات الصلاة بعشية عيد العنصرة. شارك في الصلاة المطران وليم شوملي، النائب البطريركي العام، والمطران بولس ماركوتسو، والمونسنيور توماس غريسا، مستشار القصادة الرسولية في الأرض المقدسة، والمطران جان بيير كاتينوز، رئيس أساقفة أفينيون الفخري (فرنسا).

تضمنت الصلاة مجموعة من خبرات الحياة حول لقائهم مع الله تعالى وكيف عمل ذلك على تغيير حياتهم ومسيرتهم من خلال الخبرات الصعبة التي مروا بها. تحدث كاهن عن طفولته اليتيمية؛ وروى زوجان قصة طفلهما الصغير ومكافحته لمرض السرطان. وتحدثت عائلة أخرى عن لقائهم بجماعة عمانوئيل، التي ساعدتهم في إيجاد طريق السلام خلال السنوات الزواج الأولى.

الراعي البرونزي

وفي صباح اليوم التالي، احتفل البطريرك بتسابالا بقداس عيد العنصرة في كنيسة القديس منصور دي بول في ماميلا (القدس). تقليديًا، يُقام القداس في دير رقاد العذراء، وتعذر ذلك بسبب أعمال الترميم. وشارك في القداس الأب نيقوديموس، النائب البطريركي للمهاجرين وطالبي اللجوء السياسي، ورهبان البنديكتان، بالإضافة إلى مجموعة من أبناء الكنيسة الفلبينية للمهاجرين وطالبي اللجوء.

المصدر: مكتب إعلام البطريركية اللاتينية

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content