أخبار قصيرة

الأمانة العامة للشبيبة المسيحيّة في الأردن تشارك في مؤتمر منسقيّة الشرق الأوسط بعنوان “تعرفون الحق والحق يحرّركم”

الراعي الذهبي

شاركتْ الأمانة العامة للشبيبة المسيحيّة – الأردن في مؤتمر منسقيّة الشرق الأوسط بعنوان “تعرفون الحق والحق يحرّركم” ( يو ٨: ٣٢) في لبنان وذلك بتاريخ ١٩ إلى ٢٢ آب ٢٠٢٢ في دير حاملات الطيب – جعيتّا.

و تأتي هذه المشاركة بعد غياب عامين لم ينعقدْ فيهما المؤتمر بسبب ظروف جائحة كورونا.

افتُتِح المؤتمر بقدّاس إلهي ترأسه المرشد الروحي للمنسقية الأب جوزيف سلوّم برفقة المرشد الروحي للأمانة العامة للشبيبة الطالبة المسيحية في لبنان الأب طوني ساسين والمرشد الروحي العام للأمانة العامة للشبيبة المسيحية في الأردن الأب وجدي الطوال.

وفي بداية المؤتمر قدمتْ شبيبة الأردن في السهرة الترفيهية لعبة “Double Quick” (لعبة السرعة والمعلومات الدينية).

هذا وتنوعتْ المحاضرات في المؤتمر التي قدمتها السيدة مارينا عدلي عن:

الراعي البرونزي

١- الأفكار و المعتقدات.

٢- قصة الكتاب المقدس.

٣- الإحتياجات و الإساءات.

ووقت للصلاة والسجود.

و خلال أيام المخيم قدّم مرشدنا الروحي الأب وجدي الطوال محاضرة بعنوان:

الراعي البرونزي

” For Free”

بالإضافة إلى ذلك، تَخلَل المؤتمر زيارة إلى مدينة صيدا اللبنانية واللقاء مع أعضاء شبيبة لبنان في كنيسة دار العناية – صيدا.

و تضمن المؤتمر جلسات، لخّصت بها الشبيبات المشاركة (لبنان، مصر، سوريا، فلسطين والأردن) الإنجازات والتحديات التي تواجه كل شبيبة بالإضافة إلى تبادل الخبرات.

و تضمن المؤتمر انتخابات لمنصب المنسّق الأول للشرق الأوسط والذي سيكون لمدة ثلاث أعوام.

اختتم المؤتمر بسهرة تعريفية عن ثقافات البلدان المشاركة.

الراعي البرونزي

تقرير: جانيت حنضل

تصوير : نجود الزيادات

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content