اجتماعياتالأردنكتب وفن

الاتحاد الأوروبي يطلق حملة 16 يوم بكونسرت بلغاري

الراعي الذهبي

داود كُتّاب

أقام الاتحاد الأوروبي الخميس و بالتعاون مع السفارة البلغارية وبحضور وزير الشؤون السياسية موسى المعايطة ا حفل موسيقي قدمته مغنية الأوبرا البلغارية بتيا بلاكوشيفا ولاعبة البيانو مايا ملشيفا في قاعة المسرح الملكي الأردني . وقالت سفيرة الاتحاد الأوروبي ماريا هادجيثيودوسيو أن الكونسرت تم التخطيط له كي يكون أول نشاط في حملة الستة عشر يوما لمناهضة العنف ضد المرأة.

وتستمر الحملة من 25 تشرين ثاني إلى العاشر من كانون الأول وهو اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

وقدمت المغنية ومرافقتها 16 مقطوعة منها أغنيتان لفيروز “حلوة يا بلدي” و “نسم علينا الهواء.”

وأقيم حفل استقبال في المسرح الملكي شمل بعض المنتوجات البلغارية ولاسيما الجبنة البلغارية الشهيرة.

الراعي البرونزي

استمع

https://www.youtube.com/channel/UClJb7YNim6UOup9dUY_CtGQ

Bulgarian opera singer Petya Plukchieva sang a popular Arab song “Helwa ya Balady” at the start of the 16-day campaign combating violence against women in Jordan. The event was sponsored by the European Union.

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content