المانشيت الرئيسيفلسطين

الاحتفال بإضاءة شجرة الميلاد في رام الله- صور

الراعي الذهبي

أضاءت بلدية رام الله، مساء يوم الإثنين، شجرة عيد الميلاد المجيد في حفل أقيم بميدان راشد الحدادين مقابل دار البلدية، إيذانا ببدء الاحتفالات بالأعياد.

وقالت ليلى غنام محافظة رام الله والبيرة، رغم الوجع الكبير لشعبنا لكن أمله أكبر فالمحتل يسعى لبث اليأس فينا ولكننا سنبقى النجمة في السماء ولن نركع لأحد، رحم الله شهداءنا، نتمنى من الله معجزة تنهي الاحتلال من أرض الديانات السماوية تخلصنا من هذا الاحتلال البغيض والظالم في ظل سكوت العالم.

وأضافت “رسالتنا اليوم، ان نكون متوحدين في وجه الاحتلال في العام القادم ونحتفل في القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين”.

وقال رئيس بلدية رام الله عيسى قسيس، نلتقي هذا العام لنضيء شجرة الميلاد وإعلان بدء الاحتفالات بمدينة رام الله بعيد ميلاد السيد المسيحي ملك السلام في أرض السلام، ونتشرف بأننا أساس التقويم وهذا العام 2022 للميلاد، ميلاد النبي الفلسطيني الذي ولد على هذه الأرض ومن هنا بدأ التقويم ونفخر بهذا الشرف لنقود العالم باحتفالات الميلاد المجيد من عام لعام وتشاركنا في الاحتفالات جميع الأمم.

وأضاف، تجسد رام الله النسيج الوطني الموحد بإضاءة شجرة الميلاد بهذا العيد الوطني المميز، ونتحدى فيه ظلام الاحتلال وظلمه ونصنع الفرح والابداع في مدينتنا الاجمل رام الله، وفي فلسطين مساحة للفرح لم تأت بعد ونحن مصرون على صناعتها.

الراعي البرونزي

وقدم الأرشمندريت لياس عواد، تهنئة كنائس رام الله للمحتفلين بعيد الفصح المجيد، وقال: باسم رؤساء الكنائس في المدينة لكافة أبناء الشعب الفلسطيني وفي هذا العيد نترحم على شهدائنا الابرار ونتمنى لأسرانا الحرية والشفاء العاجل لجميع الجرحى، ونفتخر بأن فلسطين تحتضن مدينة بيت لحم ومغارة الميلاد التي خرجت منها رسالة السلام لكل العالم، ونتمنى بالعام القادم ان نُحتفل في عاصمة فلسطين القدس الشريف.

وقدمت الفنانة الجنوب إفريقية نومسيبو زيكودي، أغنية “جيروساليما” التي تعني سياسيا ووطنيا للفلسطينيين كثيرا، وسط تفاعل كبير من الجمهور، كما قدمت الفنانة الفلسطينية نويل خرمان، أغاني وطنية ودينية. وكالة وفا

‏فيما يلي مجموعة صور من أكشاك السوق الميلاد في منتزه رام الله وعرض سيرك على المسرح البلدي في دار بلدية رام الله من موقع البلدية

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content