اخبار مسيحيةالجليلالمانشيت الرئيسيمؤسسات مسيحية

الاسلامية المسيحية تطالب بطريرك الأرمن بإلغاء القضايا المرفوعة ضد العائلات الأرمنية

الراعي الذهبي

المغطس

دعت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات البطريرك الأرمني، بسحب كافة القضايا المرفوعة لدى المحاكم الإسرائيلية لإخلاء أربع عائلات أرمنية من منازلها في الحي الأرمني بالقدس.

وقالت الهيئة في رسالة وجهتها إلى البطريرك نورهان مانوجيان، بطريرك الكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية،إنه من غير المقبول أن تلجاً البطركية إلى محاكم الاحتلال من أجل طرد أبناء طائفتها من منازلهم، في الوقت الذي يسعى فيه الاحتلال إلى تهويد الحي الأرمني وإقامة مشاريع استيطانية على أراضي البطركية.

وأكدت الهيئة في رسالتها الثانية التي ترسلها إلى البطركية الأرمنية بهذا الشأن، أن اخلاء العائلات الأرمنية من منازلها التي عاشوا فيها مئات السنين يتساوق مع مخططات الاحتلال لتقويض الوجود المسيحي في مدينة القدس، ويهدد بفقدان المدينة المقدسة جزءاً أصيلاً من تاريخها وحضارتها الإسلامية المسيحية.
وطالبت الهيئة البطريرك مانوجيان إلى المسارعة في الغاء القضايا المرفوعة ضد العائلات الأرمنية، وايجاد حلول وطنية لقضايا الإجارة، بعيداً عن محاكم الاحتلال بما يحفظ حقوق كافة الأطراف بما في ذلك بقاء العائلات الأرمنية في منازلها.

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content