أخبار قصيرة

البطريرك ثيوفيلوس يدين حرق نسخة من القرآن في ستوكهولم 

الراعي الذهبي

ادان غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر اعمال فلسطين والاردن، جريمة احراق القرآن الكريم في العاصمة السويدية ستوكهولم. وقال في بيان رسمي صدر اليوم عن بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية: إن هذه جرائم تُعزز الكراهية وتقوي الشيطان وتُبعدنا عن السلام المجتمعي والاخلاق الانسانية التي اوصانا الله بها جميعاً.

واضاف غبطته، ان القوانين التي تمنح حق الاعتداء على معتقدات الاخرين تحت ادعاء حرية التعبير عن الرأي يجب ان يتم معالجتها من قبل السلطات التشريعية، ومحاسبة من يعتدي على معتقد الاخر من قبل السلطات القضائية التي من واجبها حماية مشاعر الناس والعمل على تعزيز السلم المجتمعي والروح الاخوية بين ابناء المجتمع الواحد وليس توفير غطاء قانوني لمن تسول له نفسه بالتعدي على معتقدات الاخرين.

وشدد غبطة بطريرك القدس ان من حق اي انسان ان يعتقد بما يشاء، لكنه ليس من حق اي شخص المساس بمعتقد الاخر، او مضايقته، او يمنعه من ممارسة شعائره الدينية بحرية، او الحد من حرية وصوله الى الاماكن المقدسة، وهذه حقوق يجب ان تكون في صُلب دستور اي دولة قبل بند “حرية التعبير”.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content