Englishاخبار مسيحيةفلسطين

الرعية الارمنية في فلسطين تبتكر طرق جديدة للاحتجاج

الراعي الذهبي

داود ُكتّاب

ابتكرت الرعية الارمنية في فلسطين طرق جديدة للتعبير عن الاحتجاج لمحاولات بطريرك الارمن ومدير العقارات بيع اراضي دير الارمن لمستثثمر استرالي يهودي لبناء فندق قرب الحائط الغربي.

وقامت ناشطة ارمنية من سكان يافا باقتحام حفل بازار عيد الميلاد الذي يقيمه نادي هومنتمن الارمني في القدس وتم تسليم مدير العقارات في البطريركية الارمنية رسالة احتجاح من ابناء وبنات الرعية الارمنية ضد ما يجري من محاولة تسريب اراضي تابعة للدير منذ قرون بدون موافقة غالبية اخوية يعقوب او الجالية الارمنية.

يقول الاب باريت يرتزيان مدير العقارات للمغطس  ان النادي دعي غبطة البطريرك للاحتفال وقد لبينا الدعوة وخلال الاحتفال دخل سبعة اشخاص حاملين رسالة حاولوا تقديمها للبطريرك والذي رفض استلامها. لقد كانوا غير مهذبين وهذا ما حدث.

الراعي البرونزي

مقالات سابقة عن الموضوع

هنا

و هنا

وهنا

الراعي البرونزي

رسالة الجالية الارمنية للبطرك الارمن في ارمينيا

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content