فلسطين

الحقائق، المغالطات والتقصير في الخلاف البلدي في بيت ساحور

الراعي الذهبي

داود كُتّاب

تنشر “المغطس” فيما يلي ملخص يوضح الحقائق المدعومة بوثائق ومتابعات والمعلومات الخاطئة والمضللة والجهات المقصرة بخصوص الاشكاليات التي ادت الى استقالات جماعية في بلدية بيت ساحور

الحقائق

  • تم تعيين مهند شاهين بصورة قانونية ضمن المعلومات المتوفرة آنذاك
  • مهند شاهين مدان بقرار قطعي عام 2016
  • القانون الفلسطيني (رئاسة الوزراء لإدارة المؤسسات المحلية (1) ومكافحة الفساد المادة 31) يمنع تعيين أي شخص أدين بصورة قطعية بالفساد من تولي أي منصب عام.
  • رد الاعتبار وشهادة عدم محكومية شاهين مدير البلدية بعد مرور 5 سنوات على الإدانة القطعية لا يلغي القانون الذي يمنع تولي منصب من تم ادانته بتهمة فساد

المعلومات الخاطئة

1.      أن التعيين السليم يعفي البلدية من متابعة معلومات جديدة بوجود مخالفة جسيمة.

الراعي البرونزي

2.      أن هناك استئناف ولذلك فالقرار غير قطعي. لا يوجد أي استئناف من قبل مهند شاهين.

3.      أنه تم تبرئة مهند من التهمة ليتبين أنها تهمة أخرى التي تم تبرئته منها والإدانة القطعية لقضية 3/2016 قائمة.

التقصير

رئيس البلدية أخل بمسؤوليته في احترام القانون وتطبيق مبادئ الحكم الرشيد.

وزارة الحكم المحلي أخلت بمسؤولياتها في تنفيذ القانون ودعمت رئيس البلدية المخالف واعادت تعيينه لرئاسة لجنة تسيير الاعمال.

الراعي البرونزي

المدعي العام فشل في مهمته للجمهور العام من خلال متابعة الحق العام في مخالفات قانونية واضحة.

اقراء المقال المفصل هنا

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content