المانشيت الرئيسيشخصيات مسيحية

الذكرى السنوية الأولى لرحيل المناضلة أسمى خضر

الراعي الذهبي

موقع عمان نت

صادف اليوم الذكرى السنوية الأولى لرحيل ايقونة الدفاع عن حقوق الإنسان المحامية أسمى خضر بعد صراع طويل مع المرض.

أسمى حنا خضر ( مواليد 25يناير 1952 – ) سياسية أردنية وناشطة في شؤون المرأة، تقلّدت العديد من المناصب الرفيعة في الأردن. درست القانون في دمشق وعملت في العديد من القطاعات التعليمية والقانونية والصحفية. تقلدت عدة مناصب وزارية منها الناطق باسم الحكومة عام 2004 ووزير الثقافة وأصبحت عضواً في مجلس الأعيان الأردني السادس والعشرين.

تحمل خضر الثانوية العامة من مدرسة الأميرة عالية /عمان بكالوريوس في القانون من جامعة دمشق، حصلت على دورات علمية وتطبيقية لدى عدد من المؤسسات الأكاديمية والجامعية وهيئات ومعاهد لحقوق الإنسان ومنظمات نقابية متنوعة.

في بداية عملها عملت في التعليم في المدارس الثانوية الخاصة 1974-1978. ثم انتقلت للصحافة في صحيفة الأخبار   الأردنية 1978-1979،عملت كمحامي في مكتب محاماة في عمان 1981-1984. ثم مارست مهنة المحاماة من خلال مكتبها الخاص حيث ترافعت أمام مختلف المحاكم في مختلف أنحاء الأردن وفي الخارج 1984-2003، عاودت مزاولة مهنة المحاماة في مكتبها الخاص 2006.

الراعي البرونزي

شغلت مناصب رسمية في 2003: وزير دولة – الناطق باسم الحكومة، 2004-2005 وزير الثقافة تقلدت وتتقلدت عدة مناصب وعضوية في مؤسسات كثيرة منها:الأمين العام للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة 2007،اللجنة الملكية لصياغة الميثاق الوطني،اللجنة الملكية لحقوق الإنسان ومن ثم مجلس أمناء المركز الوطني لحقوق الإنسان، لجنة الحوار الوطني، لجنة التحقيق الدولية في انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا 2011-2012،مجلس الأعيان الأردني ال26.

اقرأ أيضا: شخصيات أردنية تنعى وفاة الحقوقية المناضلة “أسمى خضر”

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content