فلسطين

الرئاسية العليا لشؤون الكنائس ومحافظة بيت لحم تعقدان اجتماعاً تحضيرياً لاحتفالات عيد الميلاد

الراعي الذهبي

عقدت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس اجتماعها التحضيري الاول لاحتفالات عيد الميلاد المجيد، برئاسة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس اللجنة الدكتور رمزي خوري، وعطوفة محافظ محافظة بيت لحم اللواء كامل حميد، وممثلي عن الكنائس، وبحضور قائد المنطقة ومدراء الاجهزة الامنية في المحافظة، ورؤساء البلديات وممثلي عن وزارة السياحة وممثلي الجمعيات وقادة الكشافات.
حيث جاء هذا الاجتماع من ضمن البروتوكول السنوي الذي تعقده اللجنة في اطار التحضيرات التي تقوم بها وبالتعاون مع كافة مؤسسات الدولة لاحتفالات عيد الميلاد المجيد، ولكي يتم تسهيل وصول الحجاج وتأمين مواكب رؤوساء الكنائس لكافة الطوائف.
نقل معالي الوزير خوري تحيات فخامة السيد الرئيس لكافة الحاضرين واهتمام سيادته بسير كافة الاحتفالات ومراسم استقبال البطاركة في محافظة بيت لحم وإضاءة شجر الميلاد وترتيب كافة الفعاليات الميلادية في كافة انحاء الوطن بطريقة منظمة وحضارية تليق بما تستحقه دولة فلسطين امام العالم، وثمن الدكتور رمزي الجهد الذي تبذله الاجهزة الامنية في كافة الاحتفالات الوطنية المسيحية وحرصها على الحفاظ على الأمن والسلامة وتسهيل حركة المحتفلين، واظهار الوجه الحقيقي للحمة الوطنية والاجتماعية المتجذرة بين ابناء الشعب الفلسطيني ضمن مشاركة جماهيرية حاشدة.
بدوره أكد اللواء حميد، على ضرورة أن تكون كافة التجهيزات والترتيبات على أعلى مستوى والذي يليق بمدينة ميلاد السيد المسيح وابراز أهم المعالم الفلسطينية لكافة العالم، وتباحث الحضور في كيفية العمل على تنظيم دخول وخروج الزوار الى ساحة المهد.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content