اخبار مسيحيةالأردنشخصيات مسيحية

الكنيسة الأرثوذكسية تزور ماحص والفحيص مهنّئةً المتصرف الجديد

الراعي الذهبي

المغطس

في لقاء جمع سيادة المطران خريستوفورس عطالله والسيد سطام المجالي المُعين حديثًا كمتصرف للواء ماحص، أكد الطرفان على عمق العلاقات الأخوية بين أبناء الديانة المسلمة وأخوتهم المسيحيين. كما وقد أكدا أن الأردن هو بلد الوئام والعيش المشترك مشددين على وصاية جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين على مقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

وبحسب ما ذكر المركز الإعلامي الأرذوكسي لمرطرانية الروم الأرثوذكس فقد جائت زيارة خريستوفورس عطالله يوم السبت الموافق 20/11/2021 للواء ماحص والفحيص لتقديم التهنئة للمجالي بتعيينه متصرفًا جديدًا للواء وتم هذا الأمر بحضور مجموعة من الآباء والكهنة من الرعية الأرذوكسية بالإضافة لأعضاء اللجنة الكنسية.

وقدّم سيادة المطران كتاب تعيين الأرشدمنيت خريستوفوريس حداد رئيسًا روحيًا للفحيص خلفًا للأرشدمنيت إيرونويس الذي عُّين وكيلًا بطريركيًا على مأدبا.

وهنّأ المتصرف الأرشدمنيت خريستوفورس حداد بحسب ما ذكر المركز الإعلامي الأرذوكسي لمطرانية روم الأرثوذكس.

الراعي البرونزي
صور الزيارة نقلا عن المركز الإعلامي لمطرانية للروم الأرثوذكس.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content