المانشيت الرئيسيفلسطين

الكنيسة المشيخية في بيت لحم تقيم خدمة تأبينية عن روح أبو عاقلة- صور

الراعي الذهبي

جوسلين قسيس- بيت لحم- ملح الأرض

أقيم صباح يوم الأحد في كنيسة البركة المشيخية في الاراضي المقدسة في مدينة بيت لحم، خدمة تذكارية وتأبينية عن روح الشهيدة الصحافية شيرين ابو عاقلة. حيث أقيمت الصلاة ومن ثم الخدمة التأبينية حيث تكلم داني عوض الذي يدير الصلاة والخدمة التأبينية عن أبو عاقلة وقوة صمودها طوال سنين.

ملح الأرض حضرت الخدمة ورصدت الاجواء وأهم ما تحدث عنه الحضور، الاب داني عوض قال “إننا ككنيسة جزء من الشعب الفلسطيني الصامد ونعيش معاناته، وقد اختبرنا المعاناة والآلام اليومية مثل أي شخص فلسطيني على هذه الدولة. كان موت شيرين صعقة كبيرة لكل الشعب، واستطاعت أبو عاقلة التأثير على الشعب بابتسامتها واهتمامها بالجميع وصراحتها أيضا ادائها المهني العالي والمتميز. حتى بموتها أوصلت رسالتها وكانت ربما اكبر مسيرة فلسطينية يحييها الشعب الفلسطيني”.

وتابع الأب داني “نحن نصلي كي يعطينا الرب الحق في الحرية للشعب الفلسطيني والعيش بسلام وأمان على هذه الأرض. شيرين صوت كل إنسان حر. تعزياتنا الحارة لأقربائها والشعب الفلسطيني عامة”.

وفي مقابلات مع الحضور قالت جودي عواد إحدى حاضرين الخدمة لـ ملح الأرض :للأسف فقدنا شيرين التي اعتدنا أن نسمعها في الأخبار والتقارير، فقد كانت عزيزة وعظيمة على قلوب الشعب الفلسطيني. فهي كانت محبوبة من حيث تعاملها مع الأشخاص. كذلك كانت متميزة من حيث عملها الإعلامي وإستطاعت إيصال صوتها ورسالتها للعالم حتى بعد موتها. حيث دخلت قلوب الناس ولم تغادر قلوبهم. ونتمنى أن يتم محاسبة المسؤولين عن ذلك”.

الراعي البرونزي

حنا حلبي قال لـ ملح الأرض “إن شيرين قد ناضلت من اجل القضية والتاريخ الفلسطيني، وتستحق أن تتكرم كما يليق بها، فقد أثرت شيرين في الجميع وكانت تدخل كل بيت فلسطيني وتدخل قلوبهم، كانت صوت الحقيقة والحرية من خلال عملها الصحافي. الهمتنا شيرين كي نتحدى الاحتلال وكانت القدوة والمثل الذي يحتذى به”.

ووصف جريس أحد الحضور شيرين قائلا لـ ملح الأرض: “صوتها وصورتها للآن لا تمحو من ذاكرتنا حين كانت تنقل احداث شعبنا الفلسطيني. و احببناها لشجاعتها وانسانيتها، وقد حملت هموم شعبها فكانت لها مهنية عالية ونقل صوت الحق. رحلت شيرين ابو عاقلة جسداً ولم تغادر روحا ، صاحبة الرسالة الصادقة والحقيقية التي لن تتوقف عن نقلها يوماً حتى استشهادها كان له رسالةٌ قوية. فقد ناضلت من اجل قضيتها دائماً وأعطت أملاً لشعبنا بحريته ووحدته. شيرين، الإعلامية المتميزة والمرموقة، شاهدة وشهيدة وستبقى، ونجماَ جديداَ في سماء فلسطين”.

تصوير – جوسلين قسيس خاص لـ ملح الارض

مدخل كنيسة البركة المشيخية في بيت لحم
راعي الكنيسة مع الاب داني عوض يتحدث عن شيرين ابو عاقلة
جانب من الحضور
جانب من الحضور
الاب داني عوض
الحضور يستمعون لحديث الأب داني عوض

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content