فلسطين

المجلس الفدرالي العالمي للكنائس اللوثرية يطالب بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين

الراعي الذهبي

طالب المجلس الفدرالي العالمي للكنائس اللوثرية، بإيجاد حل دائم للقضية الفلسطينية يشمل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

ودعا المجلس، في بيان صدر عنه، اليوم الخميس، المجتمع الدولي إلى مضاعفة جهوده لإيجاد حل دائم للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، وضمان الالتزام بقوانين حقوق الإنسان الدولية والقوانين الإنسانية وإنهاء الاحتلال.

واعتبر أن استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وتصاعد العنف بما في ذلك قتل الضحايا الأبرياء، يهدد حياة الناس وكرامتهم وحقوق الإنسان، وينتهك القوانين والمبادئ الإنسانية الدولية، مجددا دعوته للسلام والعدالة للجميع.

وأشاد بالخدمات الهامة المنقذة للحياة التي يقدمها مستشفى أوغستا فكتوريا -المطلع، والتي غالبا ما تكون مهددة بأزمة مالية متكررة مرتبطة ارتباطا مباشرا بالصراع، داعيا الجهات المانحة، لا سيما الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي، إلى توفير التمويل اللازم وفي الوقت المناسب لدعم المستشفى الذي يديره الاتحاد.

وأعرب المجلس عن بالغ قلقه إزاء استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والتصعيد الأخير للعنف، بما في ذلك استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة وغيرها من الصحفيين والضحايا الأبرياء.

الراعي البرونزي

وشدد على ضرورة تنفيذ قوانين ومبادئ حقوق الإنسان الدولية والإنسانية كأدوات مهمة يجب حمايتها، واعتبر استمرار الاحتلال انتهاكا لهذه المواثيق، مؤكدا الوجود المسيحي في الأرض المقدسة.

وأكد المجلس مشاركته الكنائس المحلية اهتمامها بحماية الأماكن المقدسة، وضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي الراهن فيها، معربا عن قلقه من الأزمة المالية الأليمة التي يواجهها مستشفى أوغوستا فيكتوريا التابع له، والتي نجمت عن نقص المدفوعات والتحويلات المالية في الوقت المناسب من الجهات المانحة الرئيسية، مثل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية.

وأضاف أن الفشل في توفير الدعم المالي الكافي في الوقت المناسب لشبكة مستشفيات القدس الشرقية، التي يعد مستشفى اوغستا عضوا فيها، سيكون له تأثير فوري ومباشر على قدرة المستشفى على خدمة آلاف المرضى الذين يحتاجون إلى الإنقاذ لتوفير علاج السرطان والكلى.

والمجلس اللوثري العالمي (LWF)، هو أعلى سلطة للكنيسة اللوثرية، ويتشكل من الرئيس ورئيس اللجنة المالية ويمثل أكثر من 75 مليون مسيحي في 99 دولة.

المصدر: اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content