الأردن

المجمع الانجيلي الاردني يهنئ العين جميل النمري في الحصن

الراعي الذهبي

قام رئيس وعدد من أعضاء المجمع الإنجيلي الأردني السبت بزيارة تهنئة للعين جميل النمري بمناسبة صدور الإرادة الملكية بتعيينه عضواً في مجلس الاعيان الأردني وذلك في ديوان ال النمري في الحصن.

وشارك في الزيارة رئيس المجمع القس ديفيد الريحاني ونائب رئيس المجمع القس نبيه عباسي والقس كمال منصور نائب رئيس الطائفة المعمدانية وراعي الكنيسة المعمدانية في الحصن.

وقال الريحاني للمغطس أن الزيارة كانت دافئة وحميمية حيث العلاقة بين الانجيليين والعين النمري سبقت تعيينه حيث كان الناشط الاجتماعي والنائب السابق مشاركا في العديد من نشاطات الكنائس الانجيلية. “العين النمري يعرف عن وضع الإنجيليين. دائما متفهم لنا ومتجاوب لمطالبنا وبابه مفتوح للجميع. ” وقال الريحاني انه في فترة عضوية النائب في مجلس النواب كان دائما يستقبلنا ويتجاوب معنا ويتدخل لتسهيل اعمالنا مع الجهات الرسمية.” واعتبر رئيس المجمع الانجيلي الاردني ان جميل النمري كان فعلا نائب وطن بمعنى الكلمة وهو متفهم لضرورة توفير حقوقنا وأهمها ضرورة إضافة الإنجيليين لملحق الكنائس المسيحية حسب قانون الطوائف المسيحية لعام 2014. “

وقال العين النمري انه سيعمل جاهدا ليكون ممثل عن كل الأردنيين في مجلس الاعيان و انه سيكون ممثل عن أبناء الوطن الأردنيين المسيحيين أيضا.

يذكر أن النائب الاسبق جميل النمري تولى عدة مواقع حزبية وهو الآن الأمين العام للحزب الديمقراطي الاجتماعي” الحزب يمثل تزاوج فكرتي الديمقراطية والعدالة الاجتماعية أو الفكر الديمقراطي الاشتراكي المعروف عالميا”. وكان عضوا في اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية. وهو عضو في نقابة الصيادلة وكاتب عمود ونشيط في مجال المجتمع المدني الأردني.

الراعي البرونزي

اقرأ ما قاله النمري بعد تعيينه للمغطس هنا

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content