فلسطين

المجمع الكنسي لمطرانية القدس الأسقفية يفتتح جلساته لدورة 2022

الراعي الذهبي

افتتح المجمع الكنسي دورته لعام 2022 وهي الدورة المائة والتاسعة منذ عام 1905 والخامسة والأربعون منذ عام 1976 تحت شعار “لِأَنَّ ٱللهَ لَمْ يُعْطِنَا رُوحَ ٱلْفَشَلِ، بَلْ رُوحَ ٱلْقُوَّةِ وَٱلْمَحَبَّةِ وَٱلنُّصْحِ”. (2 تيموثاوس 7:1) صباح يوم الثلاثاء 14/6/2022، حيث ترأس رئيس الأساقفة الأنچليكاني في القدس المطران حسام نعوم خدمة الشركة المقدسة كما وصادف الذكرى الثانية لسيامته الأسقفية، عاونه القس الكنن حاتم شحادة والقس الكنن دون بيندر وقاد الصلوات الشفاعية كلّ من القس مالكوم فورست والقس فارس نعوم وقدم العظة القس نائل أبو رحمون وعزف ترانيم القداس القس الكنن فؤاد داغر.

وقبل بدء الجلسات رسمياً، وقف جميع الحضور احتراماً للسلام الملكي، فرحّب رئيس الأساقفة بأعضاء المجمع والضيوف، وبمعالي وزيرة الثقافة الأردنية السيدة هيفاء نجار التي ألقت كلمة تقدير واحترام لرئيس الأساقفة والمجمع الكنسي، ونقلت تحيات الحكومة الأردنية. وأعلن أمين سر المجمع القس فادي دياب النصاب القانوني وتمّ عرض تحيات رؤساء الأساقفة وأصدقاء المطرانية من حول العالم المصوّرة ثمّ تحيات الضيوف الحاضرين.

قدّم رئيس المجمع الكنسي المطران حسام نعوم تقريره الشامل بدأه بتأمّلٍ كتابيّ عن شعار المجمع، ثم تطرّق إلى الجانب الراعوي في زيارات الرعايا وخدمات التثبيت وتفقد المؤسّسات، والعلاقة مع العالم الأنچليكاني والكنائس الشقيقة وغيرها من نشاطه الأسقفي.

تمّ تقديم التقرير المالي الذي شمل عرض الميزانية المدققة لعام 2021 التي قُبلت بعد مناقشتها، وعرض المحاسب العام الموازنة التقديرية للعام 2023 والتصويت عليها.

بعد جلسات اليوم الأوّل قاد القس ابراهيم نيروز صلاة المساء وقدّم التأمل الرّوحي الشماس جميل ماهر خضر. تستمرّ جلسات المجمع الكنسي للعام 2022

الراعي البرونزي

المصدر : موقع مطرانية القدس الأسقفية هنا

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content