اخبار مسيحيةالأردنشخصيات مسيحية

مزهر طاشمان للمغطس: “أنا مرشح الحصن بكافة أطيافها”

الراعي الذهبي

دانية البطوش – المغطس

المرشح مزهر خليل يعقوب طاشمان المسيحي الوحيد في محافظة إربد الذي قرر أن يترشح لعضوية مجالس المحافظات في بلدية اربد الكبرى. قال في مستهل حديثه مع المغطس: “الترشح هو استحقاق دستوري لمن تنطبق عليه الشروط ومن هذا المنطلق انا ترشحت للامركزية التي هي ضمن الإدارة المحلية والتي تنقسم الى قسمين مجالس البلديات ومجالس المحافظات”.

وواصل حديثه للمغطس: “الآن أنا أطرح نفسي عن الدائرة الثالثة والتي تشمل منطقة الحصن وشطنا ضمن محافظة إربد ضمن لواء بني عبيد والذي له أربع اعضاء واحد عن الحصن وواحد عن شطنا وواحد عن الصريح وواحد عن كتم ونعيمة و واحد عن مخيم الشهيد عزمي المفتي” .

وأوضح طاشمان: “برنامجي الإنتخابي تقديم الخدمة حسب المستطاع لأهالي منطقتي، وظيفة عضو اللامركزية هي إقرار الموازنة اللتي تأتي للمحافظة وإقرار الخطط الإستراتيجية للتنمية في منطقتي وخلق التنسيق والتعاون ما بين البلديات والدوائر الحكومية”.

وأكد طاشمان للمغطس: “قاعدتي الإنتخابية ستكون مرجعيتي بكل ما يتعلق من خدمات والإحتياجات، واذا أخذ الله باليد سوف التقي مع قاعدتي الإنتخابية بشكل دوري بمعنى في السنة سوف أعمل لهم من أربع إلى خمسة اجتماعات بإذن الله ليطرحوا مشاكلهم وارى كيف من الممكن أن اساعدهم وأقدم لهم الحلول وذلك يتطلب جهد ويجب أن يكون هناك تعاون بيني وبين رئيس المنطقة لمنطقة الحصن وبلدية إربد الكبرى فإذا تعاونا ف من الممكن أن نخلق حالة من التشاركية” .

الراعي البرونزي

وأضاف: “التشاركية هي الحل الأنسب للقضاء عى كل المشاكل اللتي تواجه منطقتنا في الدائرة الثاثة، كما سوف أحاول قدر الإمكان جلب الإستثمار والتنمية لمنطقتي بكافة الوسائل والطرق، فأنا لم أترشح لأجل المسيحية فقط بل لأمثل منطقتي “.

كما ركز طاشمان على مشاكل الشباب وعلى حد قوله الشباب هم على سلم أولوياته، كما البيئه حيث سيركز على مشاكل بيئية في منطقة الحصن ويعد بمحاولته قدر الإمكان على التعاون والتواصل مع المسؤولين للقضاء على مشاكل البيئة كما البينة التحتية.

وأردف طاشمان للمغطس: “منطقة الحصن فيها قامات مالية يسكنون عمان أتسائل لماذا يكونون غريبين على منطقتهم ما بنشوفهم بمعنى (انت تخرجت من مدارس الحصن ليش انت ما تدعم الحصن)  سأعطيهم حافز لعمل شيء معين لمدينتهم أو منطقتهم”.

المرشح مزهر خليل طاشمان

وشدد طاشمان: “الكرة بملعب المواطن هو من يعطينا المشاكل وسندرسها سويا وسوف نحاول وضع الحلول فإذا وقفت معي قاعدتي الإنتخابية فأنا سوف أكون صوت الحق وسوف اعمل على انتزاع حقوق الحصن، ونحن اللواء الوحيد في الأردن الذي ليس لديه بلدية وهذا ساهم في تهميش الحصن واللواء بشكل عام. وان شاء الله سنطالب بفصل بلدية بني عبيد وتقريبا اتخذ القرار لكن يبدو ان القرار يحتاج فترة طويلة حتى ينفذ بسبب التشابك بين بلدية اربد ولواء بني عبيد من ناحية الأرض والأحواض سنطالب بالرجوع الى قواشين 2002 للواء بني عبيد لانها اراضيه وهذا حقه” .

ويعتقد طاشمان: “الناحية المالية هي احد التحديات اللتي ستواجهنا ومن الممكن ألا نقدر على الحصول على تغطية مالية تتناسب مع طموحنا ولترويض هذه المشكلة سنعتمد على القطاع الخاص  واستثماراتة لتغطية الاحتياجات” .

الراعي البرونزي

وتحدث المرشح للمغطس عن نفسه قائلا”منذ أن أكملت دراستي عملت في وزارة الصناعة والتجارة في قسم الرقابة والتفتيش لما يقارب سبع إلى ثمان سنوات من ثم انتقلت إلى العمل بالقطاع الخاص في مجال السيارات كما عملت في الرياضة حيث كنت من أوائل من ادخلت رياضة الدفاع عن النفس لمنطقة الحصن وبعدها سافرت لأميركيا لتحسين وضعي وبعد ان غبت لفترة عدت إلى الحصن منذ حوالي أربع سنوات عندها وجدت أن الوضع في الحصن ومنطقة بني عبيد بشكل عام مهمّش من ناحية البنية التحتية والخدمات وفوضى السير وخدمات النظافة والبيئة  وأمور كثيرة”.

اقرأ ايضا: المرشح نزيه المدانات:  الكرك بحاجة لمن يحبيها وينتمي اليها ليعمل من أجلها

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content