اجتماعياتالأردن

“المغطس” ترافق متطوعين في حملة تنظيف المقابر المسيحية في السلط

الراعي الذهبي

فادي نشيوات – خاص للمغطس

رافق موقع “المغطس” مجموعة من شباب مدينة السلط أثناء تنفيذ المبادرة التي أطلقوها لتنظيف المقابر المسيحية تحديداً مقبرة صبيح التي تقع في الخندق يوم الجمعة الماضي  بعد ورود شكاوي من أهل المدينة عن وجود إهمال في نظافة المقابر.

وأطلق الشباب اسم ” علموا ابنائكم ” على مبادرتهم لتنظيف وإعادة الكتابة على شواهد القبور، وكانت البداية مع مقبرة صبيح بمشاركة 12شابا من أهالي المنطقة التي استمر عملهم في المبادرة لساعات.

وقال الأب مروان طعامنة “للمغطس” إن هذه المبادرة فريدة من نوعها وربما تعتبر الأولى منذ فترة طويلة تحديداً في مقبرة صبيح، حيث أن مثل هذه المبادرات سوف تفتح أبواب جديدة للعمل التطوعي المستمر وخصوصاً لدى فئة الشباب فهي بادرة جيدة في الأعمال التطوعية للمنطقة” .

وقال السيد وجدي النشيوات “للمغطس” إنه هناك أسباب عديدة للقيام بهذه المبادرة ومنها ، عدم العناية بالمقابر المسيحيّة منذ فترة وغياب النظافة فيها، و زوال الحبر عن بعض الشواهد  بالإضافة لوجود الكثير من القبور التي لا يوجد من يقوم بتنظيفها، مما أدى الى تردي اوضاع المقابر المسيحية في السلط”.

الراعي البرونزي

وأضاف النشيوات أن المبادرة تمت على مرحلتين : الاولى إعادة تخطيط و تنظيف شواهد القبور، والثانية تنظيف جميع أنحاء المقبرة، و كانت بعض الأسماء التي على شواهد القبور مختفية بشكل كلي بسبب الظروف الجوية و كانت المقابر ملوثة لمرور فترة طويلة من عدم التنظيف.

و قرر المتطوّعون العمل بيد واحدة بتنظيف المقابر و إعادة تخطيط شواهد القبور و ترك المقابر بالحالة التي يحبون أن يروها فيها.

فيديو مرافقة المغطس للحملة

المتطوع حنا خلف قال “للمغطس” :”يجب استمرار هذا النوع من المبادرات لأن المقابر بحاجة إلى رعاية وتنظيف دائم”. مثنياً على  ردود الفعل الإيجابية للشباب المتطوعين وحماسهم الكبير.

و تحدث وجدي النشيوات “للمغطس” عن أهداف المبادرة قائلا ” إن هذه المبادرة تهدف الى زرع بذور الخير و حب التطوع و تنظيف المقابر بشكل مستمر خصوصاً لدى فئة الشباب”.

ودعى المتطوع حسام حداد في مقابلة “للمغطس”  الجميع للمساهمة في مثل هذه المبادرات تحديداً في الوقت الراهن لما لها أثر كبير وإيجابي على المجتمع والشباب أنفسهم.

الراعي البرونزي

يذكر انه يوجد 4 مقابر مسيحية في مدينة السلط وجميعها تعاني من مشاكل في النظافة وعدم الاهتمام منذ سنوات، وستكون الحملة القادمة في مقبرة الكاثوليك التابعة للأب بشارة حداد.

المتطوعون في نهاية الحملة

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content