أخبار قصيرة

المنظمات المسيحية في الأرض المقدسة تشكر أعضاء مجلس النواب الأمريكي

الراعي الذهبي

ملح الأرض- وكالات

قدمت منظمات مسيحية في الأرض المقدسة الشكر لنواب البرلمان في الولايات المتحدة على رسالتهم المؤرخة في 29 أبريل 2022 إلى وزير الخارجية أنطوني بلينكن حيث طلب النواب من إدارة الرئيس بايدن حماية الحرية الدينية في الخارج كعنصر حاسم في السياسة الخارجية للولايات المتحدة ، وأعربوا عن قلقهم العميق بشأن تصاعد الهجمات ضد المجتمع المسيحي في القدس.

جاء في الرسالة: “نأمل ونصلي أن تعمل وزارة الخارجية مع الحكومة الإسرائيلية لدعم التزام الأخيرة المعلن بالاتفاقيات الدولية وحرية العبادة لجميع الأديان ، ومحاسبة الجماعات الإسرائيلية المتطرفة التي تهاجم رجال الدين المسيحيين وتعمل على السيطرة والاستيلاء على ممتلكات الكَنيسة”. وأضافت الرسالة: “في عيد الفصح 2022 ، كما كان الحال على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية ، مُنع مسيحيو الضفة الغربية من دخول القدس للمشاركة في احتفالات أسبوع الآلام”. وذكرت الرسالة “ان المسيحيون الذين تمكنوا من الوصول إلى القدس شهدوا توقف لمواكبهم وتعرض أفراد مجتمعهم وأسرهم وأصدقائهم ورجال الدين والحجاج للضرب على أيدي الشرطة الإسرائيلية ومنعهم من الوصول إلى كنيسة القيامة (القبر المقدس) والحي المسيحي، خلال هذه الفترة المقدسة “سبت النور “. وأضافت المنظمات المسيحية: “هكذا هو هذا الانتهاك الصارخ من قبل السلطات الإسرائيلية بحق المسيحيون ضمن سلسلة من التجاوزات التي عبر عنها مرارًا وتكرارًا قادة الكنائس المحلية في القدس”.

وشددت المؤسسات المسيحية على أن المجتمع المسيحي في القدس يرى أن رسالة القلق المرسلة إلى الوزير بلينكن هي رسالة أمل لحماية الحرية وحق الوصول إلى اماكن العبادة في القدس ، والحفاظ على الوضع الراهن والهوية الحقيقة للقدس كمدينة مقدسة للديانات التوحيدية الثلاث.

ويتطلع المجتمع المسيحي في الأرض المقدسة ، كما ورد في الرسالة ، إلى زيارة الرئيس جو بايدن في يونيو وان المجتمع المسيحي يصلي من أجل أن ترى الإدارة الامريكية أهمية لقاء الرئيس مع رؤساء الكنائس والقادة المسلمين في القدس، للاستماع إليهم والتعرف على جهودهم لحماية القدس كمدينة مقدسة للجميع.

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content