المانشيت الرئيسيمقالات

الوجود المسيحي في الأرض المقدسة مُهدد

الراعي الذهبي

بقلم: ميلاني ماكدونا – مجلة الهيرولد الكاثوليكي

مسيحيو القدس – المدينة التي تقع في مركز العالم على خرائط العصور الوسطى – هم الآن جزء ضئيل من السكان، 10000 شخص فقط، أقل من 2 في المائة من إجمالي عدد السكان، وهو انخفاض كبير عن ال 11 في المائة التي كان عليها قبل بضعة عقود. الغالبية العظمى هي من العرب الفلسطينيين، مع وجود جالية أرمنية صغيرة ومهمة.

يواجه هؤلاء المسيحيون في القدس نفس المشاكل التي يواجهها جميع الفلسطينيين – على سبيل المثال، إذا رغب المقدسي او مقدسية في الزواج من شخص من بيت لحم، فقد يضطر الزوجان إلى الانتظار لمدة تصل إلى 20 عامًا للحصول على تصريح لتمكينهما من العيش معًا في القدس.

والكنائس نفسها تواجه صعوبات، خاصة نتيجة أنشطة عدد من مجموعات المستوطنين اليهود المتطرفين (التي تُمول غالبًا من الولايات المتحدة) والتي تتعارض أهدافها مع الثقافة ثلاثية الاديان السماوية (اليهود والمسلمين والمسيحيين) هذه الثقافة التي أعطت القدس طابعًا فريدًا كمدينة مقدسة لثلاث ديانات، المشكلة لا تكمن في أنهم يمثلون غالبية الرأي العام الإسرائيلي – وهم لا يمثلون ذلك – بل المشكلة أن النظام الانتخابي في إسرائيل يعطي الأحزاب الصغيرة تأثيراً اكبر من حجمها الفعلي.

كنت في القدس مع صحفيين آخرين كضيفة على بطاركة ورؤساء كنائس أرادوا لفت الانتباه إلى الصعوبات التي تواجهها الكنائس: بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين ثيوفيلوس الثالث، حارس الأراضي المقدسة فرانشيسكو باتون، أسقف القدس اللوثري السابق منيب يونان، والبطريرك اللاتيني الكاردينال بييرباتيستا بيتسابالا.

الراعي البرونزي

هناك مشاكل واضحة، لا سيما المتطرفين اليهود الذين يسيئون إلى رجال الدين المسيحيين. على سبيل المثال: في شهر تشرين الثاني الماضي، تم البصق على البطريرك الأرمني من قبل جندي اسرائيلي يرتدي الزي العسكري بينما كان البطريرك يسير في موكب رسمي ورافعاً الصليب. لكن الإساءة الجسدية واللفظية المنحطة من قبل الجماعات اليهودية المتطرفة تساعد في خلق بيئة معادية للكنائس.

مشكلة أكبر بكثير وهي اقتراح إنشاء امتداد للحديقة الوطنية حول جبل الزيتون، وهي منطقة مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بحياة السيد المسيح، بحيث سيتأثر 20 موقعًا مسيحيًا مقدساً بذلك المقترح. إنه مكان غير ملحوظ إلى الشرق من المدينة القديمة، تعود ملكية معظم الأرض للكنائس، وبعضها لافراد فلسطينيين محليين آخرين، وهناك ايضاً ممتلكات جديدة لمستوطنين. من حيث المبدأ ، قد تبدو الحديقة الوطنية غير ضارة، لكنها ليست كذلك.

يتضمن جزء من الاقتراح بناء متنزه كبير يربط بين مجتمعين من المستوطنين. كما تشير منظمة عير عمير الإسرائيلية لحقوق الإنسان، بمجرد أن يأتي الإسرائيليون إلى الحديقة للترفيه، فإنهم يتوقعون حماية الشرطة المسلحة، وستكون النتيجة أن المنطقة ستصبح غير آمنة للفلسطينيين. كما ستخضع الحديقة لسلطة الطبيعة والمتنزهات الإسرائيلية بدلاً من السلطات البلدية، ومع ذلك فإن المنطقة تقع في الأراضي المحتلة، لذا فهي من الناحية القانونية هي خارج نطاق القانون الإسرائيلي، بحيث سيكون لسلطة الطبيعة القرار بالسماح بالتطوير والبناء بالشكل الذي تراه مناسبًا وبهذا سيفقد السكان الفلسطينيون والكنائس السيطرة على ممتلكاتهم.
كان حارس الاراضي المقدسة أحد القادة الدينيين الذين كتبوا إلى الحكومة للشكوى: “هذه الأماكن أماكن مقدسة. بالنسبة لنا، من الواضح جدًا ما يعنيه هذا: المكان المقدس هو مكان له علاقة قوية ببعض الأحداث من حياة السيد المسيح. ولذلك، من المهم بالنسبة لنا أن تكون الأماكن المقدسة وتستمر في أن تكون للصلاة، وأماكن للعبادة، وليست مجرد أماكن مفتوحة للجمهور “. المقترحات، التي غالبا ما يتم تعليقها، ستنظر فيها السلطات بعد ذلك في شهر آب القادم.

كما أن السلطات البلدية في القدس لا تلتفت إلى خصوصيات الكنائس. وتنظم مهرجانات بجوار مناطق الكنائس وتتجاهل تمامًا طابع المكان. وقد يتم تطويق أجزاء من المدينة القديمة لعدة أيام، مما يعني أن الوصول إلى الكنائس يصبح مستحيلاً. يلاحظ البطريرك باتون أنه في باب جديد، بجوار مقره، “ما رأيناه في العام الماضي هو أن هناك المزيد والمزيد من المبادرات الثقافية في داخل أو خارج باب جديد دون استشارتنا. وهكذا، على سبيل المثال، هناك أنشطة تقوم بها البلدية يتم فيها عزف الموسيقى من الساعة 10 مساءً حتى الساعة 5 صباحًا. وانا عادة أستيقظ في الخامسة صباحًا، وهذا العمل لا يحترم الدير حيث يعيش ويعمل حوالي 80 راهباً. “بالنسبة لي، المهم هو أنه إذا كانت هناك مبادرات ثقافية قريبة جدًا منا، فمن الضروري استشارتنا. وهناك مناسبات يكون فيها باب جديد مغلقة جزئيًا أو تمامًا. وبالتالي، هذا يعني أنه لا يمكننا الخروج ولا يمكن لأحد الدخول للدير، وإذا كان هناك راهب يجب أن يذهب إلى المطار أو قادمًا من الخارج، فمن الصعب الدخول أو المغادرة. أعتقد أنه من الضروري أن يكون هناك تنسيق وإجراء حوار.

أفهم كل أسباب الأمن وأشياء أخرى. ولكن، بالطبع ، من المهم بالنسبة لنا أن تكون لدينا إمكانية الدخول إلى منزلنا أو الخروج منه “. كما يُعقب الكاردينال بيتسابالا: “لسوء الحظ، كل شيء في القدس سياسي”. وعندما يتعلق الأمر بمجموعات المستوطنين، يضيف، إن فلسفتهم إقصائية: “لديهم هذا الموقف المتمثل في أن” هذا المكان لنا “. يتم التسامح مع المسيحيين أو نحن ضيوف. لكننا لسنا ضيوفًا، هذا منزلنا “.

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content