اخبار مسيحيةالمانشيت الرئيسيفلسطين

انطلاق ماراثون فلسطين الدولي الثامن في بيت لحم بمشاركة 10 آلاف شخص

الراعي الذهبي

رنا أبو فرحة – المغطس

شاركَ أكثرَ من عشرةِ آلاف متسابق-متسابقة في ماراثون فلسطين الدولي بنسختِهِ الثامنة في مدينة بيت لحم يوم الجمعة.

وكانت شارةُ البِداية ايذاناً بالانطلاق عند الساعة السادسة صباحاً، حيث بدأت أفواج المشاركين في أربعةِ سِباقاتٍ بمسافاتٍ مُختَلِفة كان على التوالي: 42كم، 21كم, 10كم، وسباق العائلة 5كم.

وانطلقَ المشاركون من نقطةِ البدايةِ التي كانت أمام كنيسة المهد في بيت لحم بمروراً بأبرزِ شوارع المدينة- شارع المهد ومنطقة الجدار الفاصل والذي يفصل القدس عن بيت لحم، ثم منطقة المفتاح في مخيّم عايدة شمال بيت لحم، مروراً بشارع القدس- الخليل، ثم للسباقاتِ الكبيرة كان المرور بمنطقةِ النشّاش على المدخلِ الجنوبي لبلدةِ الخضر ثم العودة لنقطةِ النهاية أيضا في ساحةِ كنيسةِ المهد.

وعاشت بيت لحم اليوم أجواءً من الفرحة والحركة النشطة حيث احتشد المشاركون من كافة أنحاء فلسطين (الضفة الغربية، القدس، الداخل المحتل، وبعض المشاركين والعدّائين الذين استطاعوا على تصاريح خاصة للمشاركة) بالاضافةِ الى المشاركة الدوليّة الكبيرة في السباقات.

الراعي البرونزي
نقطة توزيع مياه- كنيسة البركة المشيخية

وتَمَيَّزَت أجواء الماراثون اليوم كما وصفتها مراسلة المغطس والتي شاركت مع عائلتها بالحضور العائلي والتفاعُل المُجتَمَعيّ الذي كان جَليِّاً حيث شوهدت عائلات بأكملها تُشارك مع أطفالها ومنهم من اصطحب الرُضَع بعرباتهم، ومن الحضور من اصطَفَ على جوانب الطرقات لتقديم المياه والفاكهة مثل ما فَعَلَت كنيسة البركة المشيخية والتي مَرَّ المُتسابِقون من أمام مبناها.

وكانت مدير عام ماراثون فلسطين الدولي اعتدال عبد الغني قد صَرَحَت للاعلام أن عدد المشاركين هذا العام وصل الى 10 آلاف، تجاوزت بينهم نسبة مشاركة المرأة ال 51% من العدد الكُليّ.

وقد شارك في السباق مؤسسات محلية رسميّة ومجتمعية من بينهم مؤسسات نَسوية وتلك التي تُعنى بالأشخاص ذوي الاعاقة، بالاضافةِ الى 1000 مشارك أجنبي يحملون 87 جنسيّة، ومشاركة سفارات وقُنصليَات وجهات دوليّة فاعِلة في فلسطين.

أجواء الفوز- تصوير عيسى بوجه

 ويأتي ماراثون فلسطين الدولي بنسختِهِ الثامنة هذا العام بعد غياب قَصري نتيجة جائحة كورونا لمدة عامين متتالييّن 2020- 2021، حيث ينظمهُ المجلس الأعلى للشبابِ والرياضة في فلسطين.

تُرفِقُ “المغطس” أدناه أسماء الفائزين بالسباقاتِ ومنهم فلسطينيون ومن جنسيّات أخرى، كما تُرفق أدناه مجموعة من الصوَّر الخاصة- تصوير سلام ابراهيم:

الراعي البرونزي

سباق 42 كم

 فئة الذكور

رامز منتصر مسلم – فلسطين

محمود لافي – فلسطين

أحمد جواد العصا – فلسطين

الراعي البرونزي

فئة الإناث

إفريدة سودرمارك – السويد

كلير نيرين هوسين – الولايات المتحدة الأمريكية

فاليريا سرلي – هنغاريا

نتائج سباق 21 كم

الراعي البرونزي

فئة الذكور

ديميتري ديدوفوديوك – أوكرانيا

مات كوتارسكي – الولايات المتحدة

عبد الرحيم إعبيات – فلسطين

فئة الإناث

أوليسيا ديدوفوديوك – أوكرانيا

ألينا بوسوزيوك – أوكرانيا

كايلي سال – الولايات المتحدة

نتائج سباق 10 كم

فئة الذكور

مهند مرقة – فلسطين

أنس رباح – فلسطين

معتز محمود – فلسطين

فئة الإناث

جورجيا إيرولدي – إيطاليا

روان عبد الكريم – فلسطين

هبة فتيحة – فلسطين

فيما يلي مجموعة صور خاصة للمغطس من تصوير سلام ابراهيم

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content