اخبار مسيحيةالجليلالمانشيت الرئيسيسياحة مسيحية

انطلاق موسم عيد الميلاد في الناصرة بإضاءة شجرة الميلاد

الراعي الذهبي

بقلم: بطرس منصور

تعتبر الناصرة اكبر تجمع عربي في إسرائيل واكبر تجمع مسيحي فيها ايضاً. اذ يبلغ عدد المسيحيين حوالي 25 الفًا فضلًا عن كونها بلد المسيح ومحط انظار العالم المسيحي ومزار للحجاج المسيحيين.

ولمكانتها المذكورة تزخر مدينة الناصرة بالمؤسسات المسيحية فهي تحوي المدارس الاهلية المسيحية وثلاثة مستشفيات اسستها ارساليات مسيحية إضافة لدور لكبار السن او للاحتياجات الخاصة وغيرها..

ويتّسم موسم الميلاد بفعاليات ميلادية إحتفالية عديدة على صعيد كل المؤسسات والكنائس. ولكن أشهر ثلاثة فعاليات ميلادية في البلد هي: إضاءة الشجرة الأكبر في البلاد ككل بقرب كنيسة الروم الأرثوذكس التي تجمع الآلاف في ساحة العين والمنطقة (وقد حدد موعدها هذا العام يوم 16.12.2021)، وموكب الميلاد السنوي الضخم الذي يقام عشية العيد باشتراك مؤسسات وكشافات المدينة الذين يجوبون المدينة بسيارات مزيّنة وبفرق كشاف وتراتيل ورقصات وغيره وثالثها إضاءة شجرة الميلاد بقرب مركز العائلة وقاعة بنيدكتوس من قبل كنيسة اللاتين والتي تبشر بافتتاح موسم الميلاد. وقد تمت إضاءة شجرة اللاتين يوم الأربعاء 1.12 في احتفال رسمي بحضور الشخصيات الاعتبارية والدينية في المدينة في حدث يبشر بافتتاح موسم الميلاد.

إضافة للثلاثة برامج رئيسية المذكورة تستمر طائفة اللاتين ببرامجها اللافت الذي يجذب الكثيرين من ابناء البلد من كل الطوائف وهو “أُمسيات طفل المغارة” الذي يشمل برامج فنية

الراعي البرونزي

وأجواء ميلادية متميزة. ويأتي كل هذا بالتوازي مع أجواء مشحونة في المدينة نتيجة مقتل مواطن في المدينة رمياً بالرصاص تبعه عمليات انتقام وحرق منازل لعائلات المتهمين بقتله.

ويأمل أهل الناصرة ان تلبس المدينة أجواء وملابس الفرح والهدوء التي اتصفت بها في السنين الماضية قبيل الجائحة.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content