اخبار مسيحيةالأردنالمانشيت الرئيسيفلسطين

انطلاق موقع “ملح الأرض” مجلة غير طائفية وغير عقائدية لمسيحي الأردن وفلسطين

الراعي الذهبي

انطلق في الأول من نيسان موقع ملح الأرض المختص بشؤون المسيحيين في الأردن وفلسطين على نطاق mihilard.com

وشمل الموقع تقارير من القدس حول الاحتجاجات على استيلاء المستوطنين على لفندق البتراء في منطقة باب الخليل في البلدة القديمة من القدس وتقرير عن اجتياح الاحتلال لكنيسة المهد في نيسان 2000 وتقارير مفصلة عن نتائج الانتخابات في رام الله وبيت لحم وبيت ساحور وبيت جالا إضافة إلى تقرير ومقال عن انتخابات النادي الأرثوذكسي في عمان ومقابلة مع بعض الفائزين في انتخابات الأردن المحلية.

ويقول داوُد كُتّاب ناشر الموقع إن الموقع استمرار لمجلة المغطس الورقية التي تأسست عام 2004 وللموقع الإلكتروني الذي انطلق في صيف 2021 والذي واجه إشكالات قانونية بسبب وجود قانون هيئة المغطس لعام 2019 والذي يمنع استخدام اسم المغطس بدون اذن من الهيئة المعينة بالقانون. “نأمل أن نتوفق في الانطلاقة الجديدة والاسم الجديد كما نقوم بالتشاور مع العديد من الوزراء والأعيان والنواب والنشطاء في الأردن لتشكيل مجلس استشاري يساعدنا على دعم أهدافنا في توحيد الكلمة لما فيه المصلحة العامة  لأبناء وبنات الأردن وفلسطين المحافظين على عروبتهم وبقائهم في الأراضي المقدسة.”

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content