اجتماعياتاخبار مسيحيةالمانشيت الرئيسيفلسطينكتب وفن

بيت ساحور: ذوو إعاقة في عرض فني مُدمَج مع فرقة باقون للتراث الشعبي

الراعي الذهبي

رنا أبو فرحة- ملح الأرض

في مبادرةٍ فريدةٍ من نوعها، نَفَذَ مركز الواحة للأشخاص ذو الاعاقة في بيت ساحور نشاطاً استعراضيِّاً تَمَثَلَ بالدبكة والرقص الشعبي المُدمَج بين رواد المركز مع شباب فرقة باقون للتراث الفلسطيني.

وقَدَمَ رواد الفرقتين استعراضاً مُوَحَداً جَمَعَ ما بين الدبكة والرقص الشعبي شارك به عدد من أفراد ذوي الاعاقة الى جانبِ شباب فرقة باقون والذين تَناغموا في الأداءِ الذي أبهر الحضور الذي صَفَقَ ورَحَبَ بالفكرة الفريدة من نوعها والتي عُرِضَت كفقرة خلال مهرجان “تراثنا” الذي نفذه المركز الفلسطيني للتقاربِ بين الشعوب بالتعاون مع بلدية بيت ساحور مساء الثلاثاء الماضي.

وقالت أ. رولا خير مديرة مركز الواحة للأشخاص ذوي الاعاقة البسيطة لـ ملح الأرض إن فكرة دمج شباب المركز مع فرقة باقون جديدة ومُستَحدَثة للتأكيدِ على قدرة الأشخاص ذوي الاعاقة المُشاركة في النشاطات المُجتَمَعيِّة والاندماج.

وأضافت الأستاذة خير لـ ملح الأرض أن رُواد مركز الواحة من ذوي الاعاقة البسيطة حصلوا على تدريباتٍ خلال تعاون مميز مع فرقة باقون للتراث الشعبي حتى خَرَجوا بعرضِ دبكة ورقص شعبي مميز لاقى انبهاراً وفرحاً من قِبَلِ الحضور وافتخاراً من أهالي الأشخاص ذوي الاعاقة.

الراعي البرونزي

تؤكد خير أن أحد أهداف مركز الواحة للأشخاص ذوي الاعاقة في بيت ساحور هو دمج هذه الفئة بطاقاتها وقدراتها في المجتمع وبشتى المجالات، لأنها فئة مُنتِجَة وفَعّالة قادرة على العطاء اذا ما أُتيحت لها الفرصة وأعُطِيَت التدريبات والمهارات اللازمة، موضحة أن هذا ما يحصل عليه الأشخاص ذوي الاعاقة في مركز الواحة.

وتشدد خير في حديثها مع ملح الأرض على أهميةِ التغيير والابتكار في الأفكار والنشاطات الخاصة بدمجِ هذه الفئة في المجتمع وعلى أهمية تعاون كافة المؤسسات والجهات معهم كما حدث مع فرقة باقون التي استقبلت الأشخاص ذوي الاعاقة ورحبت بالفكرة وقدمت لهم تدريبات والى جانبهم هذا الاستعراض الفريد من نوعه.

وتوضح خير أن فكرة دمج الأشخاص ذوي الاعاقة لا يجب أن تكونَ من باب العَطف والشفقة، انما من بابِ الايمان المُطلَق بأهميةِ أدوارِهم في المجتمعِ وأن هذا حقٌ انسانيّ مكفول لهم أُسوةً بباقي فئاتِ المجتمع.

ويعتَبر مركز الواحة للأشخاصِ ذوي الاعاقة البسيطة أحد أبرز المراكز في منطقةِ بيت لحم والتي تتخَصَص بمساعدةِ وتأهيل دَمج هذه الفئة المُجتمعية بالسوقِ الفلسطيني وبكافة المؤسسات من خلالِ التركيز على العملِ والانتاج باستخدامِ مواد بسيطة مثل اعادة تصنيع الورق والشمع وانتاج السيراميك والرسم بالرملِ وتشكيل قِطَع فَنيِّة من خلال الحَفر بالليزر على الخشب وغيرها، الى جانبِ التدريبات التي يحصل عليها الأشخاص ذوي الاعاقة في هذا المركز المتخصص.

ذوو إعاقة مع فرقة باقون للتراث الفلسطيني. خلال الاستعراض الفني
خلال الاستعراض
خلال الاستعراض
أثناء التدريب بين ذوي الإعاقة والفرقة
أثناء التدريب بين ذوي الإعاقة والفرقة

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content