اخبار مسيحيةفلسطينمؤسسات مسيحية

” بيت لحم للكتاب المقدس” تستقبل وفداً من جامعة النجاح الوطنية

الراعي الذهبي

ملح الأرض

استقبلت كلية بيت لحم للكتاب المقدس وفداً زائراً من جامعة النجاح الوطنية. حيث شمل الوفد الدكتور عامر جود الله، أستاذ العقيدة ومقارنة الأديان والدكتور حذيفة بدير، أستاذ الحديث النبوي، والدكتور منتصر الأسمر، رئيس قسم أصول الدين، بالإضافة إلى 52 طلاباً وطالبات من كلية الشريعة. رحب كل من القس الدكتور جاك سارة رئيس الكلية في الزوار، كما عرفتهم الأستاذة شيرين عواد، مديرة القسم المجتمعي على الكلية وخدماتها.  ثم قدم الأستاذ يوسف الخوري محاضرة بعنوان “الإيمان المسيحي والحضور المسيحي الفلسطيني” وسط أجواء من التفاعل الإيجابي والحوار البناء. شدد كل من أساتذة الشريعة والأستاذ الخوري على أهمية معرفة الأخر والجار في الوطن بصورة مقربة، وأن نتشجع لسماع الأخر ووجهات نظرهم المختلفة دون أن يؤدي ذلك إلى خلاف. كما أكد الجميع على أهمية العيش المشترك واستمرار التعاون والحوار بين كليتنا وبناء الجسور استناداً على القضايا والهموم المشتركة.

تشكل هذه الزيارة استكمالا لعلاقات التعاون المشترك التي بدأتها كلية بيت لحم للكتاب المقدس بقيادتها وعميدها الأكاديمي القس الدكتور منذر إسحق وكلية الشريعة في جامعة النجاح بعميدها الأستاذ الدكتور جمال الكيلاني منذ عدة أعوام.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content