أخبار قصيرة

توقيع اتفاقية شراكة بين “إيليا نقل” و”الكسيح” لتقديم منح جامعيّة

الراعي الذهبي

أبرمت مؤسسة إيليا نقل وشركة الكسيح لتصنيع الأطعمة، مؤخرا، اتفاقية تعاون، تقوم بموجبها الشركة بتقديم منح جامعيّة لطلبة المؤسّسة في جامعات أردنية حكومية.

وتقوم الشركة بحسب الاتفاقية التي وقعها عن المؤسسة رئيس مجلس الأمناء، غسان نقل، وعن شركة الكسيح مديرها العام خالد الكسيح، بتغطية رسوم دراسة خمسة من الطلبة غير المقتدرين اقتصادياً، ومصروفهم الشهري للمواصلات طوال فترة دراستهم، وستقوم بدورها المؤسسة بإشراك الطلبة في كافة برامج التطوير والتدريبات المنهجية واللامنهجية التي تقوم بها المؤسسة لتنمية مهاراتهم وتهيئتهم لدخول سوق العمل.

وخلال حفل توقيع الاتفاقية؛ أكد نقل أهمية الجهود التي يبذلها القطاع الخاص في خدمة المجتمع المحلي انطلاقا من المسؤولية الاجتماعية، وخاصة دعم قطاع الشباب وتأهيلهم بمختلف المجالات العلمية والمعرفية ليأخذوا دورهم في دفع عجلة التنمية وبناء الأردن باعتبارهم عماد المستقبل، مشيدا في هذا الصدد بمبادرة شركة الكسيح في دعم تعليم عدد من الشباب من خلال مؤسسة إيليا نقل وتسليحهم بالعديد من المهارات الحياتية لتوفير فرص العمل أمامهم وتأمين حياة كريمة لهم.

من جانبه قال الرئيس التنفيذي للشركة خالد الكسيح: “نثق دائما ونفتخر بمؤسسة إيليا نقل؛ وأنه لفخر لشركة الكسيح أن نكون جزءا من الرسالة السامية التي تسمو بها المؤسسة ونسعى دائما لدعم الكفاءات الشبابية التي تستحق أن تكون دعامة أساسية لنمو المجتمع”.

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content