أسرى الاحتلالالمانشيت الرئيسيفلسطين

الناشطة سامية خوري تطالب بالإفراج عن حفيدها المعتقل الشاب شادي خوري- صور

الراعي الذهبي

داود كتاب- ملح الأرض

ناشدت الناشطة الفلسطينية المقدسية سامية خوري من خلال رسالة أرسلتها باللغة الانجليزية عبر الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي ناشدت بلاطلاق سراح حفيدها شادي سهيل خوري (16عاماً) بعد الاعتداء عليه بطريقة وحشية من قبل قوة من مخابرات الاحتلال بلباس مدني تساندها عناصر من جيش الاحتلال الإسرائيلي، اقتحمت بلدة بيت حنينا واعتقلت الطالب شادي.  

وعلمت ملح الأرض أن قاضي إسرائيل قرر مساء الثلاثاء تمديد التحقيق مع الشاب شادي خوري لمدة 48 ساعة وقد أمر بتحويل الطفل الى المعاينة الطبية بعد أن علم القاضي بأن المحققين استخدموا العنف اثناء التحقيق معه. وقد قام والده واشقائه رؤيته في المحكمة وقدموا له ملابس وحذاء حيث كان الجنود قد اهذه من المنزل وهو في البيجاما عاري القدمين

وقالت الناشطة سامية خوري في رسالتها التي ترجمها موقع ملح الأرض إلى اللغة العربية:

في الساعات الأولى من هذا الصباح اقتحمت قوة عسكرية إسرائيلية مكونة من 12 شخص بيت ابني بعد كسر باب المدخل حيث نعيش وذلك من أجل اعتقال حفيدي شادي خوري وهو طالب عمرة 16 عام يدرس في مدرس الفرندز في رام الله.

الراعي البرونزي
الناشطة سامية خوري

ضربوه وتركت لكماته الدم في كافة أنحاء البيت حيث تم سحبه وهو عاري القدمين وقاموا بعصب اعينه دون السماح لأهله محاولة وقف النزيف من جسمه.  تم اخذ شادي إلى مقر التحقيق في مركز الشرطة الاسرائيلي في المسكوبية في القدس.

شادي الطفل يتم الآن “التحقيق” معه بغياب اهلة او محامية في عملية تهدف إلى ترهيبه لقول أمور تضعه في موقع قانوني صعب.

ما يحدث لشادي يحدث للعديد من أطفال فلسطين الذين يتم التنكيل بهم وتعذيبهم وسجنهم بدون سبب سوى انتمائهم لشعبهم الفلسطيني ورغبتهم بالعيش الحرة في بلدهم.

أنا جدته وعمر 89 عام وقد عشت النكية عام 1948 والنكسة عام 1967 والانتفاضة الأولى 1988 والانتفاضة الثانية 2000 ولا أزال اسأل اصدقائك السؤال التالي: إلى متى يستمر هذا الظلم؟” بما انكم تهتمون بحقوق الانسان وحق الطفل انا اطلب منكم التحرك الآن والاتصال بممثلكم البرلماني والمطالبة بوضع حد لهذا الظلم خاصة ضد الأطفال كما هو لكافة المجتمع الذي يعيش تحت الاحتلال العسكري القاسي. شادي يجب أن لا ينام في السجن الليلة بل هذا الطفل يجب أن يكون في بيته ومع عائلته.

اقرأ أيضا: وقفة احتجاجية أمام كنيسة المهد تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال

الراعي البرونزي

صور الاعتقال من موقع فلسطين اليوم:

مدخل المنزل مليئ بالدماء التي سالت من شادي خوري بعد اعتقاله وضربه
داخل المنزل عليه دماء سالت من شادي خوري بعد اعتقاله وضربه
غرفة شادي بعد اعتقاله وتخريبها من قبل القوات الاسرائيلية
شادي سهيل خوري

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content