فلسطين

خوري: تقرير الاحتلال حول استشهاد الصحفية ابو عاقلة ضوء اخضر لاستهداف الفلسطينيين وقتلهم

الراعي الذهبي

صرح عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين دكتور رمزي خوري، بأن التقرير الاسرائيلي حول استشهاد الصحفية شيرين ابو عاقلة بدون اي قيمة وهو مجرد حبر على ورق، ويعطي الضوء الاخضر لاستهداف الفلسطينيين وقتلهم.

ادان خوري هذا التقرير الذي يحاول الاحتلال من خلاله طمس الحقيقية، مضيفا ان هذه ليست المرة الاولى التي يحاول فيها الاحتلال الاسرائيلي ان يتنصل من جرائمه بحق الشعب الفلسطيني، وشهدنا مسبقا حالات مماثلة للعديد من الاعدامات اليومية، لاخفاء الحقيقة لتبقى صورة الجيش الاسرائيلي بالصورة الخادعة التي يصورها الاعلام الاسرائيلي للعالم.

واستطرد مضيفا نعلم جيدا من قتل الصحفية شيرين ابو عاقلة، وندرك تماما سياسة الاحتلال التي تستهدف الصحفيين الفلسطينيين لمنعهم من فضح جرائم الاحتلال واعتدائه على الفلسطينيين وممارسته العنصرية في حق المقدسات الاسلامية والمسيحية.

كما اكد خوري ان مطلب الشعب الفلسطيني ليس تحقيقات وتقارير، انما محاسبة ومحاكمة قتلة الشهيدة شيرين ابو عاقلة، وعلى الجنائية الدولية ان تكون منصفة لمحاكمة مجرمي الحرب من الاسرائيليين لوضع حد لغطرستهم واستباحتهم للدم الفلسطيني.

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content