اجتماعياتالأردنالمانشيت الرئيسي

دار الكتاب المقدس  تطلق برنامج تدريبي لتمكين الشباب المسيحي

الراعي الذهبي

روان العودات- ملح الأرض

نظمت جمعية دار الكتاب المقدس الأردنية برنامج شبابي تحت اسم إعداد القادة (تقدم) الذي يستهدف جميع الشباب والشابات من مختلف العائلات الكنسية العاملة في جميع  محافظات المملكة.

وقالت منسقة البرامج في دار الكتاب المقدس لين زريقات لـ “ملح الأرض” إن البرنامج بدأ في عام 2019 تحت اسم إعداد القادة والذي كان  يستمر لمدة 4 شهور ولكن بسبب ظروف الجائحة توقف البرنامج لمدة سنتين ثم عاد في سنة 2022 بشكل جديد، حيث يتم طرح المسارات الأربعة وهي القيادة, التلمذة, المشورة, والدفاعيات بشكل منفصل حيث يمكن لكل مشارك إنهاء المسار الذي يرغب بالالتحاق به ثم يسجل مرة أخرى في مسار جديد حين يتم الإعلان عنه عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالجمعية.  

وأضافت زريقات لـ “ملح الأرض” البرنامج يعقد بشكل سنوي وهو قائم بشكل أساسي على تعاليم الكتاب المقدس ويستهدف فئة الشباب والشابات الذين يخدمون في الكنائس والذين يطمحون أن يكونوا مؤثرين في الكنيسة حتى يساعدهم البرنامج على النمو روحيا وفكريا  لكي يطبقوا ما تعلموه عمليا في كنائسهم حين ينتهون من البرنامج.

وأما عن أراء المشاركين في التدريب فقد ذكر خضر حداد وهو أحد المشاركين في مسار القيادة لـ “ملح الأرض” صدقا كان رائع جدا بما تعنيه الكلمة من معنى بحب أشكر كل فريق الخدمة الذين ساعدونا بكل شيئ وتابعوا حتى أدق التفاصيل وأصغرها، سعيد أني تعرفت على أشخاص مباركين مثلكم وبحب أشكر جمعية الكتاب المقدس التي بتساعدنا دائما كي ننمو بكل جوانب حياتنا الروحية والعملية.

الراعي البرونزي

وقال رمزي صوصو أحد المشاركين في مسار القيادة لـ “ملح الأرض” كان من أجمل المؤتمرات اللي حضرتها والجميع كأنهم عائلة حقيقية، أتمنى أن يُعاد وأتمنى بركة ونعمة ربنا يسوع المسيح تكون على حياة الجميع وكل من رتب وساعد في عمل المؤتمر.

مراسلة“ملح الأرض” روان العودات حضرت المؤتمر وقالت “بما أني إحدى المشاركات في مسار التلمذة فقد ساعدني البرنامج على تصحيح الكثير من الأفكار المغلوطة عن المسيحية والكتاب المقدس, شجعني على مواجهة الكثير من المشاكل التي أصارع معها بشكل متواصل وخاصة فيما يتعلق بموضوع الصلاة ومشيئة الله في حياتي أشكر جمعية دار الكتاب المقدس في الأردن على طرح مثل هذه البرامج والتي هي الأولى من نوعها في بلدي الحبيب وأتمنى لهم دوام التقدم والتميز في خدمة أولاد الرب في كل مكان.

وبدأ هذا البرنامج في الثامن والعشرين من آذار بمشاركة 60 شاب وشابة حيث تم عقد محاضرات أسبوعية بأماكن مخصصة داخل محافظة عمان  ولقاءات خارج المحافظة.

وعُقد المؤتمر الأول لكل مسار يوم الجمعة الموافق 15 نيسان في محافظة عجلون حيث يتلقى فيه المشاركين جلسات مكثفة من قبل متكلمين ومدربين من دار الكتاب المقدس.

يمتد البرنامج التدريبي على مدى أربعة شهور متواصلة ما بين محاضرات وجلسات تفاعلية تتضمن قراءات كتابية وواجبات يقوم بإتمامها جميع المشاركين,  في مسار القيادة ومسار التلمذة بشكل محدد  لمواضيع العناوين المختارة والخاصة بكل مسار والتي تُعطى على شكل محاضرات ومخيمات متنوعة تُعقد بنفس الوقت لكل المشاركين وحسب كل مسار قاموا باختياره.

الراعي البرونزي

وقد تضمن مسار القيادة عدة محاضرات تحت عنوان دوافع القيادة, ويسوع الخادم, وما هي قيم وأخلاقيات الخادم. وقد ركزت هذه المحاضرات على فكرة أن الشخص عليه أن يكون خادم قبل أن يكون قائد، كما قدم المدرب منشفة لكل مشارك  حتى يتذكر كل واحد منهم  أن القائد هو خادم أولا وأخيرا و كي يسيروا على نهج معلمهم يسوع المسيح حينما غسل أرجل تلاميذه وهو السيد والقائد الأعظم.

بينما تضمن مسار التلمذة عدة محاضرات بعنوان موثوقية الكتاب المقدس وصحته, كيف نقرأه, أهمية الكلمة وكيف أستعملها في حياتي الصلاة ومشيئة الله, مقوماتها ومعيقاتها, كيفية إظهار الولاء والانتماء للمسيح.

الصور من جمعية الكتاب المقدس وهي للشباب المشاركين في الجلسات

رمزي الصوصو
مقتطفات من مسار التلمذة
مقتطفات من مسار التلمذة
جلسة كلمة الله في مسار التلمذة
خضر حداد من مسار القيادة اثناء اختيار الصورة المعبرة
مقتطفات اللقاء الاول في 28/ آذار
مقتطفات اللقاء الاول في 28/ آذار
منسقة المشروع لين زريقات

بعض من الانشطة والتمارين التفاعلية في المسارات
بعض من الانشطة والتمارين التفاعلية في المسارات
بعض من الانشطة والتمارين التفاعلية في المسارات
بعض من الانشطة والتمارين التفاعلية في المسارات
بعض من الانشطة والتمارين التفاعلية في المسارات

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content