أحوال شخصيةاخبار مسيحيةاخبار مسيحيةالأردنالمانشيت الرئيسيفلسطين

داود كُتّاب يشيد بموقف المقدسيين المسيحيين الوطني

الراعي الذهبي

خاص- المغطس

أشاد الصحفي والمحلل السياسي المقدسي داود كُتّاب بموقف مسيحيي القدس في تشبّثهم بالهوية الوطنية الفلسطينية. وكان كُتّاب قد حلّ ضيفاً رئيسيًا ضمن برنامج ” عين على القدس” الذي يبث على التلفزيون الأردني في حلقة تحدثت عن الفلكلور المقاوم في حارة النصارى في المدينة المقدسة، ودور فلسطيني 1948 في حماية الاقصى والمقدسات. وخص كُتّاب ابناء الطائفة الارمنيّة المقدسيّة بموقفهم الوطني الرافض لاي تغيير في الوضع القانوني للقدس القديمة.

كتاب: الطائفة الارمنية المقدسية اثبتت وطنيتها


وأشار كتّاب إلى أهمية ابراز التراث والهوية كشكل من اشكال المقاومة الهادئ وأهمية الاحتفاليات التي تقام بهدف التعريف بثقافة وفلكلور القدس، كون الاحتفاليات هذا العام تقام في “الباب الجديد” وليس في “باب العامود” كما كان متعارف عليه سابقا، لأن الاول هو الاقرب جغرافيًا لمناطق القدس الغربية التي تحاول اسرائيل تهويدها.


وركز كتّاب على دور المسيحيين المقيمين في القدس في مقاومة الاحتلال جنبا الى جنب مع السكان المسلمين من خلال إقامة الاحتفاليات التي تعزز وتروّج للهوية الثقافية الفلسطينية المقدسية، وهو جزء من دورهم في دعم الصمود الفلسطيني في وجه الاحتلال بغض النظر عن الدين.

الراعي البرونزي

ارمن القدس يعبرون عن استيائهم من البطريرك نورهان ومساعده


ويشير كتّاب إلى أن الشعب فقد الثقة بالسياسة وعاد للأصل وهي الثقافة والفلكلور من خلال إنشاء المتاحف والمعارض والمهرجانات سواء على الأراضي الفلسطينية أو الاردنية لدعم صمود الشعب الفلسطيني والحديث عن هويتهم من خلال الثقافة والفلكلور، كون المفاوضات السياسية مغلقة مع السلطة الفلسطينية وقطع أي باب أمل وأي أفق سياسي للشعب الفلسطيني.


وحذّر كتاب من وجود انفجار راكد تحت التراب لغاية الان وانه إذا لم يتم إعادة فتح باب الحوار ما بين اسرائيل والقيادة الفلسطينية فإن القدس ستكون موقع هذا الانفجار. للمزيد مشاهدة المقابلة في الرابط

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content