الأردنالمانشيت الرئيسي

دورة مشتركة لمحامي المحاكم الكنسية التابعة للبطريركية اللاتينية

الراعي الذهبي

تواصل الدورة القانونيّة المشتركة لمحامي المحاكم الكنسيّة التابعة للبطريركيّة اللاتينيّة فعالياتها في مدينة العقبة والتي جاءت تحت عنوان: “ثقافة قانونيّة كنسيّة: الزواج وأحكامه وأصول المحاكمات الكنسيّة”، وتستمر حتى يوم الخميس، بمشاركة 60 محاميّة ومحامٍ من المزاولين والمستجدين في محاكم الأبرشيّة اللاتينيّة، من عمّان والقدس والناصرة.

المحامي خلدون السلايطة أحد المدربين في الدورة قال لـ ملح الأرض “يعتبر هذا المؤتمر هو الأهم فيما يتعلق بالقضاء الكنسي في المنطقة إذ يحاضر به نخبة من قضاة المحاكم الكنسية وخبراء القانون الكنسي لاسيما المحاضرين من جامعة اللاتران ويسهم في تعميق الدراسة والخبرة القانونية في مجال الأحوال الشخصية ومفهوم الزواج والعائلة وفق مجموعة الحق القانوني”.

وافتتحت جلسات الدورة بصلاة ألقاها منسق لجنة الدورة الأب إميل سلايطة، تلاها كلمة ترحيبية من رئيس المحكمة الكنيسّة اللاتينيّة في عمّان الأب د. جهاد شويحات. وتبع الافتتاح جلسة أولى ألقى خلالها النائب البطريركي للاتين في الأردن المطران جمال دعيبس محاضرة حول “لاهوت الزواج ودور المحامي في الخلافات”، وأدارها المحامي خلدون سلايطة.

يُشار إلى أنّ الدورة تأتي بعد انقطاع عامين عن تنظيم مؤتمر القانون الكنسي السنوي بسبب ظروف الجائحة، وتهدف إلى تعزيز معرفة المحامين القانونيّة لكلّ ما يخص الزواج من تشريعات كنسيّة سواء أكانت في مجموعة الحق القانوني، أو في قانون الأحوال الشخصيّة أو في تعليم الكنيسة الكاثوليكيّة، وكذلك كل ما يخص أصول المحاكمات الكنسية لاسيّما في القضايا الزواجية القانونية.

المحامي خلدون سلايطة والمطران جمال دعيبس

الراعي البرونزي
جانب من الحضور
جانب من الحضور
صورة جماعية للمشاركين
المحامي خلدون السلايطة يحاضر بالمشاركين

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content