اخبار مسيحيةالمانشيت الرئيسيشخصيات مسيحيةفلسطين

رؤساء الكنائس في القدس يتضامنون ضد الاستيطان في فندق “البتراء”

الراعي الذهبي

جريس بصير- القدس- المغطس

عبّر رؤساء الكنائس المسيحية في القدس، الثلاثاء، عن إدانتهم ورفضهم لاقتحام المستوطنين فندق البتراء في ميدان عمر الخطاب بالقدس، وذلك خلال وقفة تضامنية للفندق.  وأكد رؤساء الكنائس في كلمات منفصلة لهم وقوفهم إلى جانب إدارة الفندق والعاملين فيه، مستنكرين اقتحام المستوطنين للفندق بحماية شرطة الاحتلال.

 وضم الوفد بطريرك القدس للروم الأرثوذكس ثيوفيلوس الثالث، ومطران الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن وفلسطين سني إبراهيم عازر، وحارس الأراضي المقدسة الأب فرانشسكو باتون، والمطران بولس ماركوتسو من البطريركية اللاتينية في القدس، ولفيف من رجال الدين، وقناصل البعثات الدبلوماسية في القدس، وشخصيات إسلامية ومسيحية ورجال قانون.

رؤساء الكنائس في فندق البتراء في القدس
المطران اللوثري سني ابراهيم عازر والي يمينه بطريريك الارثودكس ثيقولس

وكان مستوطنون قد اقتحموا برفقة شرطة الاحتلال، ظهر يوم الأحد الماضي، فندق البتراء واعتدوا على المتواجدين فيه، في محاولة للاستيلاء عليه وتغيير المعالم التاريخية لمنطقة باب الخليل في البلدة القديمة التي تعتبر المدخل الرئيسي للحجيج المسيحي للوصول إلى كنيسة القيامة والمقدسات المسيحية في البلدة القديمة.

ونظم عشرات المقدسيين اعتصامًا أمام الفندق لحمايته من أي اقتحام جديد للمستوطنين، علمًا أن الفندق مستأجر من قبل عائلة قرّش.

الراعي البرونزي

وأدانت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس عربدة المستوطنين المستمرة، والتي تستهدف الوجود المسيحي والكنسي في المدينة المقدسة.

اقرأ أيضا: الأردن يدين اقتحام إحدى المجموعات الاستيطانية لفندق البتراء في البلدة القديمة في القدس

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content