أخبار قصيرة

رئيس الأساقفة حسام نعوم يترأس خدمة الشركة المقدسة الإحتفالية لافتتاح المجمع الكنسي في عمان-صور

الراعي الذهبي

ترأس رئيس الأساقفة الأنچليكاني في القدس المطران حسام نعوم خدمة الشركة المقدسة الاحتفالية بمناسبة افتتاح المجمع الكنسي لمطرانية القدس الأسقفية في كنيسة الفادي على جبل عمان، بمشاركة كهنة المطرانية من جميع اقطارها الخمسة، وبحضور المطران ابراهيم عازر أسقف الكنيسة اللوثرية في الأردن والأرض المقدسة والمطران جمال خضر دعيبس النائب البطريركي للاتين في الأردن وأعضاء المجمع الكنسي ومدراء المؤسّسات وأبناء رعية كنيسة الفادي.
رحّب القس جورج القبطي بالمطران نعوم وجميع الحضور نيابةً عن راعي الكنيسة القس الكنن فائق حداد الذي تعذّر حضوره لأسباب صحيّة. قدّم رئيس الأساقفة نعوم عظته الروحية متحدّثاً عن عمل الروح القدس في الكنيسة، فالروح يجمع ولا يفرّق، الروح يجمعنا والمجمع يوحّدنا، لأنّ وحدة الكنيسة هي قوّتها. المجمع الكنسي هو سينودس اي السير معاً، نسير معاً إلى هدف واحد، ممثّلاً الكنيسة والمجمع بالقارب الذي يقوده القبطان وهو السيد المسيح وعلى الجميع أن يجدّف معاً ربّما ليس دائماً بنفس الاتجاه ولكن دائماً بتناغم وهرمونية. كما واستخدم تشبيهاً لاهوتياً بين قصة برج بابل في الاصحاح الحادي عشر من سفر التكوين التي فيها تبلبلت ألسنتهم، وحدث العنصرة في الاصحاح الثاني من سفر أعمال الرسل التي فيها وحّد الروح القدس الألسن والقلوب.
وبدأت يوم الإثنين جلسات دورة المجمع 2022.

المصدر: صفحة رئيس الأساقفة الأنچليكاني في القدس المطران حسام نعوم على الفيسبوك

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content