المانشيت الرئيسيفلسطينمدارس مسيحية

رسالة من رئيس الاساقفة حسام نعوم بمناسبة العام الدراسي الجديد

الراعي الذهبي

وجّه رئيس الاساقفة حسام نعوم رسالة راعوية بمناسبة بداية العام الدراسي  ٢٠٢٢-٢٠٢٣ الى أسرة مدارس مطرانية القدس تمنى فيها للطلبة والمربين والمربيات عاما جديدا مليئا بالتعاون والنجاح والطموحات والإنجازات.

وقال فيها: نستوحي أمنياتنا من شعار المجمع الكنسي لهذا العام : ” لأن الله لم يعطنا روح الفشل ، بل روح القوة والمحبة والنصح . ” ( 2 تيموثاوس 7 : 1 ) ، وصيتي لكم أن تبدأوا العام الدراسي بقوة ونشاط واجتهاد وطاقات إيجابية، بعيدين عن روح الفشل والخوف والاحباط والضعف والاستسلام” .

وحث نعوم الجميع على التعاون والعمل كفريق “علينا جميعاً أن نساهم في تعزيز روح الشراكة والانتماء الحقيقي لمكان عمل كما أنكم بيتكم الثاني،  الشراكة تعني أننا نصبوا إلى تحقيق نفس الهدف ، المطرانية والإدارة والطاقم والأهل، ألا وهو نجاح الطلبة والحفاظ على رسالة ورؤية المدرسة . أما الانتماء فهو أن يعتبر الجميع بما فيهم الطلاب والطالبات ، أن المدرسة هي البيت الدافئ والأمن، وأن يشعر بالمسؤولية والتقدير تجاهها.

وختم رسالته “إن عملكم في التربية والتعليم ، هو رسالة عظيمة ومقدسة ، تلعبون فيها دوراً هاماً وأساسياً وتقدمون خدمة جديرة التقدير وتؤثرون في حياة الكثيرين من الطلبة من خلال تعزيز مهاراتهم وتمكين امكانياتهم وقدراتهم ومواهبهم، فإنكم ترتون الأجيال وتصقلون الشخصيات وتبنون قادة المستقبل”.

وفيما يلي نص الرسالة:

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content