الأردنالمانشيت الرئيسيمؤسسات مسيحية

شباب يحملون على عاتقهم مساعدة مجتمعاتهم بمبادرات مختلفة

الراعي الذهبي

دانيا قطيشات- ملح الأرض

التكافل المجتمعي ومساعدة العائلات المحتاجة أهداف سامية جمعت مجموعة من الشباب يدا بيد لدعم العائلات المعوزة والتي لا تقوى على تأمين حاجياتها في ظل الظروف الاقتصادية التي تعيشها البلاد خصوصاً بعد الأثار التي تركتها جائحة كورونا على الجميع.

مبادرة الكرمة الخيرية مبادرة أطلقها مجموعة من الشباب قبل ثلاث أعوام تهدف إلى خدمة المجتمع المحلي ومساندة العائلات العفيفة حيث انطلقت فكرة تأسيسها لرغبة هؤلاء الشباب بتقديم خدمة مجتمعية تخدم أبناء الوطن الواحد والعاملين الآن بالمبادرة, المهندس أمجد بشارات ، أشرف خليف ، الدكتور غيث قسوس, والمهندس مجدي خليف .

أحد مؤسسي هذه المبادرة المهندس أمجد بشارات قال لـ ملح الأرض ” إن جميع مُؤسسي هذه الخدمة يؤمنون بضرورة وجود التكافل والمحبة، إذ أنهم يقدمون وبشكل شهري خدمة بسيطة لأبناء المجتمع بهدف سد حاجة أحد المحتاجين (كالطرود الغذائية، والمواد التموينية، وفواتير الكهرباء، أو جزء من قسط مدرسي). ليبلغ عدد العائلات المسيحية المستفيدة من مبادرة الكرمة الخيرية 300 عائلة على مدار الثلاث أعوام الماضية.

الراعي البرونزي
فريق مبادرة الكرمة

وقال بشارات لـ ملح الأرض إنه ومع مرور الوقت اتسعت دائرة المساندين لمبادرة الكرمة الخيرية، فأصبح بإمكان المبادرة تقديم المساعدات في (عمان، الزرقاء، اربد/الحصن، مأدبا، عجلون، والمفرق) بفضل جهود الفريق والناس ذات الأيدي البيضاء التي تحب المساعدة.

وتابع لـ ملح الأرض” أنه خلال جائحة كورونا زاد عدد العائلات العفيفة التي أصبحت بحاجة إلى مساعدة وذلك نتيجة لتأثر الكثير من العائلات من التبعات الاقتصادية التي عصفت بالجميع بعد فقدان العديد من فرص العمل. ويضيف بشارات ” نفذنا حملات توزيع كتب مدرسية على الطلاب المحتاجين ، وحملة الشتاء السنوية التي نوزع فيها كوبونات كاز و صوبات و حرامات، وحملة الكريسماس وعيد الفصح للأطفال. أيضاً نحن ندرك العبء المادي على العائلات بسبب أقساط المدرسة و نؤمن أن الطفل يجب أن يأخذ التعليم المناسب في البيئة المناسبة لذلك قمنا بالتكفل بما يقارب ١٥ طلاب و دفع أقساطهم بشكل كامل أو جزئي”

مبادرة الكرمة  تمكن المرأة المسيحية

طرود غذائية

ولإيمانهم المطلق بضرورة وجود حلول جذرية للظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها بعض العائلات، عقدت مبادرة الكرمة الخيرية دورات تدريبية لعدد من السيدات المسيحيات لتعليمهن حرف يدوية لاستثمار كافة القدرات وتوجيههن للعمل بمجالات مختلفة من المنزل لزيادة الدخل لدى هؤلاء السيدات.

إحدى السيدات المستفيدات من الدورات التي عقدتها مبادرة الكرمة تحدثتلـ ملح الأرض حيث قالت السيدة “رنا”  إن مبادرة الكرمة مشكورة قد قدمت لها دورة إعداد الصابون في محافظة الزرقاء، ووفرت المبادرة المواد الخام لها للبدء بمشروعها الخاص كما ساعدتها في الترويج للمنتجات التي تُصنّعها يدويًا داخل المنزل على مواقع التواصل الإجتماعي.

الراعي البرونزي

وتحدث المهندس أمجد بشارات لـ ملح الأرض عن صعوبة الوصول للعائلات المستحقة للمساعدة، لذا نشأت علاقات تعاون بين “الكرمة” مع مؤسسات ومبادارات مختلفة في المجتمع المحلي بهدف مشاركة المعلومات والتنسيق لإيصال المساعدات للعائلة المستحقة لها.

الراعي البرونزي

مبادرة شغلني توفر فرص العمل من الشباب وللشباب

واستمرارً للجهد الذي يقوم به الشباب لدعم مجتمعاته ولنفس الظروف والأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يواجهها الشباب في الأردن وما يتبعها من فقر وبطالة، انطلقت مبادرة “شغلني” التي تبنتها الشابة روان دعيبس بهدف إيجاد فرص عمل عن طريق ” السناب شات” لكافة الشباب وخصوصاً المسيحيين، لتلاقي مبادرة “شغلني” رواجًا واسعًا لدى الشباب لتكون وسيطًا بينهم وبين أرباب العمل.

وقالت روان دعيبس الناشطة في العمل التطوعي والشبابي ومواقع التواصل الإجتماعي ومسؤولة مبادرة “شغلني” لـ ملح الأرض” إن المبادرة انطلقت عام 2017 وقد تم استغلال مواقع التواصل الإجتماعي لنشر هذه الفكرة ومساعدة الفتيات والشباب لإيجاد فرص العمل المناسبة .

وقد تجاوز عدد فرص العمل التي وفرتها شغلني حسب دعيبس الـ 300  فرصة منهم من تم توظيفهم خارج المملكة، فيما تبلغ عدد الفرص التي يتم نشرها بشكل يومي على صفحة المبادرة ما بين 30-50 فرصة عمل حقيقية.

الراعي البرونزي

وأوضحت دعيبس بأن بداية “شغلني” جاءت عندما نشر كل شخص لديه فرصة عمل اعلان للوظيفة على حسابها عبر أحد مواقع التواصل الإجتماعي وبهذا يتم الاستفادة من قبل رواد هذه المواقع.

وقد تطورت الفكرة شيئًا فشيئًا وسط ترويج من قبل الشباب والفتيات، فقد تم إنشاء حساب على تطبيق السناب شات حيث تنشر فرص العمل التي تصلها من قبل الأصدقاء. ودفع رواج هذه الفكرة نشطاء من مواقع التواصل الإجتماعي لإرسال فرص العمل للناشطة “روان دعيبس” لتقوم فيما بعد بتخصيص صفحة تحت عنوان “شغلني”  ليصل عدد متابعي الصفحة 2300 شخص تقريبا عبر صفحات الفيسبوك والانستغرام والسناب شات.

وتحدثت دعيبس لـ ملح الأرض أنه لا بد من وجود صعوبات ومخاوف في البحث عن فرص العمل الحقيقية، وقد تخطتها روان عند تواصلها شخصيًا وبشكل مباشر مع مديري الموارد البشرية للتحقق من صحة الوظيفة المعروضة.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content