الأردنالمانشيت الرئيسي

شباب يكتشفون شخصيات من الكتاب المقدس- صور

الراعي الذهبي

خاص ملح الأرض

ضمن انشطة كنيسة ماركا الانجيلية لمساعدة جيل الشباب على دراسة شخصية واحدة من الكتاب المقدس وزيارة اين ولدت أو ماتت في الأردن
انضم ٤٠ شاب وشابه لرحلة التعرف على نبي الله إيليا في محافظة عجلون تخللتها أجواء ممتعة من المرح والمغامرة.

زيد سهاونة أحد منظمي برنامج المواقع الاثرية المسيحية تحدث لـ ملح الأرض عن أهداف الرحلة ” تأتي فكرة هذا المشروع لأهمية المواقع الاثرية المسيحية في الأردن كونها من أكثر المواقع تواجداً في الشرق الاوسط والمنطقة وهي غنية بتاريخ عريق وتبعية موثوقة بالكتاب المقدس بشخصياتها العظيمة التي عاشت او عبرت من هذه المواقع”.

وحول مسير الرحلة قال سهاونة لـ ملح الأرض “مارالياس او كما تُعرف قديما بمدينة تشبا وهي المنطقة التي ولد فيها النبي ايليا وتأتي الزيارة لهذا المكان بمعرفه عن الشخصية الكتابية والخلفية التاريخية المرتبطة بالموقع الاثري، لنستفيد منها على الصعيد الروحي والعملي  من أرض الواقع.. حيث يتم الشرح عن الشخصية الكتابية والموقع الاثري خلال الزيارة لتحاكي هذه المعلومات عقولنا وتربطه بما نرى بنفس الوقت،وهذه الفكرة الرئيسية والفعالة التي يتميز بها هذا البرنامج لتترسخ المعلومات بشكل افضل لدى الملتحقين به”.

وحول الأثر المباشر لهذا البرنامج على الشباب المشاركين قال سهاونة لـ ملح الأرض استطاع المشاركون الحصول على معلومات هامة عن ايليا النبي ومكان نشأته ولمحة عن حياته وأكثر المواقف أهمية في حياته، نوع ومميزات العلاقة بينه وبين الله، وكيف حياته اتّسمت بالصلاة والجدية والمثابرة”.

الراعي البرونزي

وتابع “الصعيد الاجتماعي لا يقل اهمية عن الصعيد الروحي بل يكمل بعضهما الاخر كان الحدث يتسم بالايجابية والمرح من خلال تمضية وقت لطيف معا وترتيب لانزال جبلي عالي للمنتسبين تحت اشراف فريق متخصص وماهر وكانت ردود الفعل اعلى من التوقعات حيث شارك اغلبية المنتسبين هذه الرياضة وشكلت تحديا ايجابيا لهم لكسب الثقة بانفسهم وكسر حواجز الخوف والمغامرة.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content