الأردنالمانشيت الرئيسيشخصيات مسيحية

شخصيات مسيحية اردنية تبدي ارتياحها من تشكيلة الأعيان الجديدة

الراعي الذهبي

داود كتاب- ملح الأرض

أبدت شخصيات دينية وسياسية مسيحية ارتياحها من التشكيلة الجديدة لمجلس الأعيان التي صدرت الإرادة الملكية السامية بتشكيلها مساء الاحد وضمّت 8 شخصيات مسيحية: 6 رجال و2 من النساء من عدد أعضاء المجلس الكلي (65عضواً) من مختلف الطوائف الدينية والخلفيات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

وحسب الإرادة الملكية فقد تم تعيين كل من الطبيبة نجوى عفيف خوري وسعادة السيدة مها ميشيل إلياس البهو، رجائي المعشر، مصطفي حمارنة، جميل النمري، بسام حدادين، الدكتور يوسف القسوس والمحامي جورج حزيون.

فيما خرج من التشكيلة الماضية العين السابق عودة قواس والعين السابق غادة ميشيل بشوتي.

واعتبر القس ديفيد الريحاني رئيس المجلس الإنجيلي الأردني  في حديث لـ ملح الارض أن التشكيلة الجديدة مناسبة وممثله لفسيفساء الأردن ومنها المكون المسيحي.

الراعي البرونزي

ورحب المهندس نضال قاقيش عضو مجلس بلدية السلط سابقا وعضو المجلس الأرثوذكسي خلال حديثه لـ ملح الارض بالتشكيلة الجديدة. وقال  إنه مرتاح من التشكيلة الجديدة لمجلس الأعيان “من الواضح أن التشكيلة الجديدة تمثل أوسع شريحة للشعب الأردني كما اعتقد أن المكون المسيحي في المجلس يعكس وبصورة ممتازة التنوع المسيحي في الأردن”.

العين جميل النمري قال لـ ملح الارض إن إعادة تعينه في مجلس الاعيان يعتبره تأييداً للنشاط التي عمل بها من خلال العمل والبناء الحزبي “اعتقد ان ذلك تزكيه لعملنا الحزبي”.

كما قالت العين مها ميشيل البهو لـ ملح الارض إنها مهتمة بكل القطاع ما عدى القطاع السياسي البحث. “ان مهتمة بالاقتصاد وعملت 36 سنة في هذا المجال كما يهمني المواضيع المتعلقة بالبيئة والتعيير المناخي والتحول الرقمي بحيث تحمي كافة المتعاملين بالمجال الرقمي وأنا مهتمة بالقوانيين التي تزيد القدرة على التنافس.” وقالت الهوا إنه بشكل عام مهتمة بالأمور الاجتماعية والسياحية. وردا على سؤال حول السياحة المسيحية اجابت العين البهو اجابت لـ ملح الارض “بلدنا بلد الأنبياء والرسل وعلينا وضع اهتمام أكثر في هذا القطاع الحيوي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content