المانشيت الرئيسيتواريخ واحداثفلسطين

شخصيات فلسطينية تنعى رحيل الأخ أندرو

الراعي الذهبي

نعت شخصيات وقيادات فلسطينية رحيل الأخ اندرو الذي توفي يوم الثلاثاء وكان معروفا لدى المسيحيين حول العالم باسم الأخ أندرو ، والذي كان مسؤولاً عن تهريب الأناجيل إلى الدول الشيوعية. انتقل الاخ اندرو الى جوار ربه عن عمر يناهز 94 عاما.

الأخ أندرو كان اسمه الهولندي Andrew van der Bijl ، وهو إنجيلي أصبح مؤسس Open Doors USA وهو معروف ، في الواقع ، لأنه وضع حياته بشجاعة على المحك لتهريب الأناجيل خلف الستار الحديدي في ذروة الحرب الباردة.

الدكتور سليم منير مؤسسة خدمة مصالحة  قال لـ ملح الأرض ” يزور الأراضي المقدس قادة مسيحيين كثر. انهم يصلّون ويعلّمون ويوعظون ويقومون بدعم الكنائس الانجيلية المحلية. ولكن لم يكن لاي منهم أي تأثير كما كان للأخ اندرو. كان شديد التواضع ويشجع الجميع ولم يقل لنا مرة واحدة ماذا يجب ان نفعل او كيف نفكر. لقد جاء لبلادنا فعلا لمساعدة الشعب الفلسطيني. ان حبه لنا سيبقى معنا للأبد وسنبقى دائما ممنونون له. فقد دفع ثمن تضامنه معنا”.

د. بشارة عوض مع الأخ أندرو

ويتابع د. سليم ” كان للأخ اندرو دور مهم في دعم العديد من الخدمات في الأراضي المقدسة مثل كلية بيت لحم للكتاب المقدس وجمعية الكتاب المقدس الفلسطينية وخدمة مصالحة”.

الدكتور بشارة عوض قال في منشور له على الفيسبوك  “لقد خسر العالم قائد مسيحي فذ. لقد كان صديق ومؤيد لعملنا في كلية بيت لحم للكتاب المقدس، كان الأخ اندرو يجب الكلية بشكل خاص وكان محب للشرق الأوسط بشكل عام. لقد وقف مع الشعب الذي عانى الاضطهاد والمعاناة .

الراعي البرونزي

وتابع د. بشارة “تميز اندرو بالتواضع ويشجع الجميع ولم يقل لنا مرة واحدة ماذا يجب ان نفعل او كيف نفكر.لقد جاء لبلادنا فعلا لمساعدة الشعب الفلسطيني. وحبه لنا سيبقى معنا للأبد وسنبقى دائما ممنون له. فقد دفع ثمن تضامنه معنا”.

من اشهر مقولات الأخد أندرو ” لقد قال: “الدعوة الحقيقية ليست مكانًا أو مهنة معينة بل هي الطاعة اليومية. وهذه الدعوة تمتد إلى كل مسيحي ، وليس فقط قلة مختارة”.

وكان الأخ أندرو قد التقي عدة مراتٍ مع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ومع زعماء حماس ومنهم محمود الزهار.

الأخ أندرو مع شخصيات فلسطينية
الأخ أندرو

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content