المانشيت الرئيسي

شكاوى من رفع رسوم القبور المسيحية في مقبرتي أم الحيران وسحاب

الراعي الذهبي

دانية قطيشات- ملح الأرض

رصد موقع ملح الأرض مجموعة من الاعتراضات من مواطنين نُشرت عبر مجموعات متخصصة على مواقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك ” حول إرتفاع أسعار رسوم الدفن في المقابر التابعة للكينسة خصوصا في مقبرتي أم الحيران وسحاب.

أحد المعلقين على الفيسبوك قال إنه من غير المقبول أن يتم رفع أسعار القبور بنسبة تتجاوز الـ 60٪  في كل من مقبرتي أم الحيران  وسحاب وذلك من قبل جمعية الرابطة الإنسانية بالتتسيق مع  مطران عمّان، حيث أنها قد كانت في السابق 250 دينار وأصبحت الآن 400 دينار- حسب رواية المواطن.

ملح الأرض تابعت الموضوع مع المختصين حيث حاولت الاتصال مع جمعية الرابطة الإنسانية ولكن لم يكن هناك أي رد من طرفهم.

وفي نفس السياق رفع ثلاثة من النواب المسيحيين مذكرة لجمعية الرابطة الإنسانية مطالبين فيها للتراجع عن زيادة فرضت على قيمة المقابر المسيحية قدّرت بـ 40%. النائب عمر النبر أوضح لـ ملح الأرض أن جمعية الرابطة الإنسانية قامت فعلا برفع أسعار القبور  وذلك بسبب وجود مصروفات عالية للجمعية كما ادعت، وتابع حديثه ” كان على الجمعية إيضاح سبب هذه الزيادة من البداية فهي جمعية غير ربحية ، يجب مراعاة الأوضاع المالية للمسيحين إذ أن هذه الزيادة والتي تقدر نسبتها 40% تشمل مقابر محافظة العاصمة فقط” مشيرا أن مقبرة سحاب المشمولة بالزيادة هي تبرع من أمانة عمان بالتالي الزيادة لم تكن منطقية.

الراعي البرونزي
النائب عمر النبر

وقال النبر لـ ملح الأرض “إنه قد توصل لعقد اجتماع مع أعضاء الجمعية والنواب الذين قد قاموا بالتوقيع على الكتاب لإستيضاح والتوصل لحل وسط يكون منصف لجميع الأطرف”.

وفي حديث أجراه ملح الأرض مع هاني فنوش رئيس جمعية مار جرجس في السلط وهو أيضًا عضو لجنة القبور في جمعية الرابطة الإنسانية قال ” إن كل ما ذكر آنفًا غير صحيح بتاتًا علمًا أن هذه الخدمة تقدم شبه مجانية لأبناء الرعية في محافظة البلقاء تحديدا”.

مذكرة نيابية للجميعة حول رفع قيمة القبور 40%

وقد ذكر وجدي نشيوات مسؤول صفحة العشائر المسيحية في الأردن عبر الفيسبوك لـ ملح الأرض والتي تضم آلاف المتابعين من أبناء الرعية أن الزيادة لم تشمل سوى محافظة العاصمة موضحًا أنه في السلط لا يوجد أي قرار مثل ذلك.

يذكر أن جمعية الرابطة الإنسانية تضم بعضويتها أعضاء من كافة الطوائف المسيحية بدورتها الحالية.

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content