اخبار مسيحيةالمانشيت الرئيسيشخصيات مسيحيةفلسطين

شيرين موج  ثاني سيدة تترأس بلدية بيت لحم

الراعي الذهبي

رنا أبو فرحة- المغطس

تسلمت الإثنين شيرين موج مهامها رسميا كرئيسا للجنة تسيير أعمال بلدية مدينة بيت لحم بعد حصولها على ثقة وزير الحكم المحلي الفلسطيني مجدي الصالح لهذا المنصب.

ويأتي تسلم موج خلفا لرئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان والذي يستعد لخوض الانتخابات البلدية مجددا نهاية آذار القادم الأمر الذي يحتم عليه تقديم استقالته حاليا.

وفي حديث خاص للمغطس أعربت موج عن فخرها كونها السيدة الثانية التي تتولى منصب رئيس بلدية بيت لحم بعد السيدة فيرا بابون والتي حازت على لقب سيدة بيت لحم الاولى من العام ٢٠١٢ حتى عام ٢٠١٧.

وقالت موج للمغطس إنّه لشرف كبير لي أن أكون على رأس الهرم في بلدية بيت لحم، أخدم أبناء مدينتي وأقدّم لهم يدَ العون، حتى وإنْ كانت الفترة قصيرة نسبياً، لكنها امتدادٌ لما عَهدت أن أقومَ به منذ سنوات عديدة وصولاً إلى انتخابي عضواً في المجلس البلدي حتى نيل الثقة من قِبل معالي وزير الحكم المحلي مشكوراً بتعييني رئيساً للجنة تسيير أعمال البلدية”.

الراعي البرونزي

وأكدت موج للمغطس أنّ هذه الثقة التي منحت لها تتبعها مسؤوليات كبيرة ومهام عديدة منها تمثيل البلدية والإشراف على الأعمال والخدمات التي تقدّمها لحين انتخاب رئيسها القادم.

وتضيف موج أن عملها سيكون جنبا إلى جنب مع زملائها وزميلاتها أعضاء مجلس تسيير الأعمال، وفق الصلاحيات والسلطات التي يحددها القانون.

وحول سؤالها عن وضع بيت لحم الحالي، تقول موج للمغطس إن المدينة تستحق منا الأفضل دوماً، ومن واجبنا ولزاماً علينا أن نعمل سوياً من أجل خدمة أهلها ورفعة شأنها، والحفاظ على تاريخ الآباء والأجداد، لنمهّد المستقبل الأفضل لأبنائنا وبناتنا.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content