الأردنكتب وفن

صدور كتاب “المسيحيون والمواطنة في البلاد العربية بين الحقوق والواجبات ” الأردن أنموذجاً

الراعي الذهبي
غلاف الكتاب

المغطس:

صدر عن دار ورد الأردنية للنشر والتوزيع كتاب ” المسيحيون والمواطنة في البلاد العربية بين الحقوق والواجبات الأردن أنموذجاً”  للمؤلف الأرشمندريت الدكتور بسام شحاتيت.

ويتحدث هذا الكتاب عن حقوق المسيحيين وواجباتهم المدنية والكنسية في البلاد العربية التالية : الأردن ، فلسطين ، منطقة الجليل ، لبنان وسوريا، مصر، العراق. كما يسلط الضوء على الوضع القانوني المسيحي في الجزيرة العربية والخليج العربي : المملكة العربية السعودية، الكويت ، قطر ، الامارات العربية المتحدة، عُمُان، البحرين بالإضافة الى اليمن وذلك من أجل بناء المواطنة الصالحة التي تسود فيها مبادئ الحقيقة والعدالة والمساواة والحرية.

ويتعمق مضمون الكتاب في دراسة وثائق المجمع الفاتيكاني الثاني والقوانين الكنسية والشخصية القانونية للمؤمن بالسيد ولاهوته. ويركز في الوقت نفسه على الوضع القانوني للمسيحيين من خلال العودة إلى تاريخ المسيحية في المشرق العربي ودور الحوار المسيحي الإسلامي والعيش المشترك في تعزيز المواطنة.

ويجد القارئ في فصول الكتاب معالجة للقوانين المتعلقة بالحقوق والواجبات وخاصة بالنسبة لمواضيع الإرث والمرأة والطفل والتبني والحرية الدينية وحرية الضمير والمعاملة بالمثل.

الراعي البرونزي
الأرشمندريت الدكتور بسام شحاتيت.

وبقول الكاتب” هذا الكتاب لكل انسان يَحُلمُ بعالم ٍ أفضل ويبحث عن الحقيقة والعدالة والمساواة وهذا الكتاب يتطرق للبحث في موضوع حقوق المسيحيّين وواجباتهم والأحوال الشخصيّة والحوار الإسلامي- المسيحي من أجل بناء دولة المواطنة”. 

في غمرة احتفالات المملكة بالمئويّة الأولى لتأسيس الدولة الأردنيّة، أتمنى أن يكون هذا العمل خطوة إيجابيّة نحو الأمام لبناء مستقبل أفضل، وأن يكون مدماكاً في بناء وتطوير الحقوق والواجبات والثقافة القانونيّة وقوانين الأحوال الشخصيّة في البلاد العربيّة من أجل تعزيز دولة القانون والمواطنة والمؤسسات.

ويضيف الأرشمندريت الدكتور بسام شحاتيت “تعدّ هذه الدراسة ضروريّة لمسيحيّي الشرق الأوسط في العصر الحديث، وخاصّة بعد السينودس من أجل الشرق الأوسط وصدور وثيقة الإرشاد الرسولي بعد ذلك بعنوان: “الكنيسة في الشرق الأوسط”، حيث تمّ التأكيد فيها على حقّي المساواة والمواطنة الكاملة للمسيحيّين. ويعلن قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر فيها أيضًا، أنّ ” الحرّيّة الدينيّة هي تاج كل الحرّيات” (الكنيسة في الشرق الأوسط، رقم 26). إنّ التطرّق للحرّيّة على المستوى المدنيّ والدينيّ والسياسيّ في وقتنا الحاضر، مرتبط بالحقوق على المستوى القانونيّ”.

“إنّ المسيحيّين العرب أُصلاء على الأرض العربيّة وجذورهم ضاربة في عمق التاريخ وثقافتهم مسيحيّة عربيّة، التقت معها واندمجت الثقافات التي حلّت بعدها. وإذ نتطرق إلى المراجع القانونيّة والكنسيّة، فإنّ شموليّة الدراسة اقتضت التطرّق إلى المراجع القانونيّة الإسلاميّة أيضًا”.

يمكن الحصول على الكتاب من مطرانية الروم الكاثوليك في أم السماق ودار ورد للنشر والتوزيع.

الراعي البرونزي

يتكون من ٥٢٧ صفحة من القطع الكبيرة.

ويقول المؤلف انه استغرق العمل على هذا الكتاب مدة ١٣ سنة ليصدر كرسالة دكتوراة سنة ٢٠١٣ وكُتب باللغة الإيطالية سنة ٢٠٠٧ وبالحلة العربية سنة ٢٠٢١ . لم يتم دعم الكتاب من اية جهة رسمية أو خاصة ونشر على حساب المؤلف الخاص.

ثمن الكتاب عشرة دنانير ويمكن شرائه من مطرانية الروم الكاثوليك بالتواصل مع المؤلف أو كيرلس 0775822403″

الراعي البرونزي

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content