مقالات

صمت الله وصمت…. ولكنه تكلم

الراعي الذهبي

بقلم: بطرس منصور

أرسل الله انبياءه كي يعيد شعبه اليه

لكن الشعب صدّهم خائبين

احيانًا اماتهم شرّ ميتة

الراعي البرونزي

فصمتت السماء

  • عمّ سكوت فخلنا ان الله يئس من شعبٍ صلب الرقبة

ظننا ان أبواب السماء اوصدت للأبد

إذ كان صمت بليغ

طال وطال الصمت

الراعي البرونزي
  • اكفهرّت السماء لكن دون مطر

ساد عصرُ ظلمةٍ وجفاف

لكن قلة من الاتقياء ترقبت تحرك السماء

وبقي الله صامتًا

  • في ظلمة ليلٍ دامسٍ

طاف رجل ومعه امرأة حبلى من باب الى باب

الراعي البرونزي

دقّا أبواب بيت لحم عسى تكون لهما زاوية دافئة

فلم يجدا لهما مكانًا في المنزل

  • لم يدرِ احدٌ ان الجنين في بطن تلك المرأة

هو هو من خلق المكان والزمان

هو من خلق الكون الشاسع

الراعي البرونزي

هل سيجدان له مكان؟

  • انه ليل بارد والقارعان متعبان من السفر

هما غريبان جليليان وفدا بلد اجدادهم

تحنن ابن اكارم عليهما،

وجد لهما مكانًا وسط البقر والغنم

  • ولدت مريم طفلها في ذاك المذود الوضيع

اتى الله عالمَنا متجسدًا

أشرق نور بهيج في حلكة ظلام الليل الدامس

لقد تكلم الله.

  • جاء خبز الحياة في مدينة الخبز

ولد حمل الله بين الحملان

اضاء نجم على الأرض تحت نجم بيت لحم الساطع

لقد تكلم الله.

  • ظهرت الملائكة للرعاة لتبشّر بالراعي الصالح

قاد النجمُ الملوك من المشرق كي يلتقوا ملكَ الملوك

التّقيان حنة وسمعان التقيا أقدس الطاهرين

لقد تكلم الله.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content