اخبار مسيحيةشخصيات مسيحيةفلسطين

عائلة نصار : القانون سيأخذ مجراه في كشف المعتدين ومحاسبتهم

الراعي الذهبي

خاص المغطس

نشرت عائلة بشارة نصار نحالين في بيت لحم بيانا تحدثت فيه عن الاعتداء الذي تعرض له ولديها ضاهر بشارة ضاهر نصار وداود بشارة ضاهر نصار قبل عدة أيام نقلوا على إثره إلى المستشفى في حالة صحية حرجة، مؤكدين في البيان أن القانون سيأخذ مجراه في كشف المعتدين ومحاسبتهم وإعادة الأمن والآمان لديارهم ولكافة أبناء شعبهم.

وجاء في البيان الذي حصلت المغطس على نسخة منه :

 لقد تعرض أبناء عائلة بشارة نصار لاعتداء دموي آثم على يد فئة ضالة مأجورة لا تمت لأخلاق شعبنا بصلة وهي بأعمالها إنما تسعى إلى بث الفُرقة بين أبناء الشعب الواحد، ولقد كان الاعتداء همجياً شرساً أدى إلى نقل ولدينا ضاهر بشارة ضاهر نصار وداود بشارة ضاهر نصار إلى المستشفى في حالة صحية حرجة.

إننا، عائلة بشارة نصار ما زلنا نقدم الكثير  في سبيل الذود والدفاع عن ارضنا الكائنة في نحالين في واد سالم موقع الكفر ولا يهمنا ولن يثنينا ولن يقلل من عزمنا في الدفاع عنها مسلسل الاعتداءات التي تمارسها فئة ضالة خارجة عن القانون. وعلى هذه القاعدة وهذا الأساس، فإنه ليكن معلوماً للجميع أن أرض آبائنا الكائنة في نحالين والتي نملكها بموجب كواشين طابو انجليزية وإنتقلت إلينا إرثاً وعمدنا ملكيتنا لها بالعرق والجهد والتواصل بالدفاع عنها لأكثر من ثلاثين عاما أمام هجمات المستوطنين وحمايتها من المصادرة ، ورد المعتدين عليها والتصرف بها منذ عام 1924 حتى تاريخ يومنا هذا، هي خط أحمر لا يجوز ولن نسمح  لفئة المعتدين المأجورين الضالين الاعتداء عليها وفق أجندات غامضة ومشبوهة.

الراعي البرونزي

كلنا ثقة بعدالة مطالبنا المتمثلة برد الاعتداء عنا وعن أرضنا، وكلنا ثقة بأن القانون سيأخذ مجراه في كشف المعتدين ومحاسبتهم وإعادة الأمن والآمان لديارنا لنا ولكافة أبناء شعبنا، وكلنا ثقة ايضا بسيادة القانون وبدور اللجنة الرئاسية العليا ممثلة بالدكتور رمزي خوري والمحافظ ورؤساء وأفراد الأجهزة الأمنية والشرطية  الفلسطينية  في إحقاق الحق ورفع الظلمِ عنا في ظل قيادة سيادة الرئيس أبو مازن الذي ومنذ اللحظة الأولى بعد الاعتداء قد قام بالاتصال بنا والاطمئنان على صحتنا والوقوف إلى جانبنا وتغطية مصاريف العلاج, ووعدنا بالمتابعة الشخصية لإنهاء ملف الاعتداءات على أبناءنا وعلى أرضنا ولتحقيق العدالة, أدامه الله وحفظه ورعاه فخرا لهذا الوطن. 

عائلة بشارة نصار

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content