أخبار قصيرةسياحة مسيحية

عبد الرزاق عربيات: السياحة الدينية موجودة ومهمة

الراعي الذهبي

قال مدير عام هيئة تنشيط السياحة، عبد الرزاق عربيات السياحة في لقاء مع مركز حماية وحرية الصحفيين إن السياحة الدينية في الأردن مهمة وموجودة، خاصة وأن جذور المسيحية موجودة في الأردن، ولدينا مواقع مهمة، منها “المغطس”.

وأكد عربيات أن ما يمنع من استغلالها سياحيا عوامل عدة، منها: عدم وجود غرف واستراحات، ومرافق صحية جيدة، بالإضافة إلى عدم توفر محلات لبيع التحف، والتذكارات السياحية، ناهيك عن ارتفاع تكلفة دخولية الموقع التي تبلغ 12 دينارا للفرد.

وأوضح أن أي مكان فيه حج ديني تجد فيه ما يقارب 7 مليون زائر، وهو عدد لا يوجد لدينا بنية تحتية أو مرافق لتحمله، قائلا “عندما يتم حل هذه القضية أستطيع القول إنه بإمكاننا فتح المغطس للسياحة، مشيرا الى انه تم الانتهاء من مركز الزوار، ويمكن القول ان مستوى الخدمة به جيدة.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content