الأردنالزواج المسيحي - تقاريرالمانشيت الرئيسي

“عجقة العرس” تفاصيل تنتظر كل ثنائي قبل الزواج

الراعي الذهبي

دانية البطوش – ملح الأرض

غالباً ما تحتاج حفلات الزفاف والتي تضم عدد كبير من الأشخاص إلى تنظيم وترتيب مسبق ومجهز بإحكام، وهو الأمر الذي أصبح شائعاً اليوم في الأردن، حيث تميل الكثير من العائلات إلى اللجوء إلى شركات لتنظيم المناسبات الخاصة بهم أو عن طريق شخص يساعدهم بذلك، والسبب يعود وراء ذلك لما تتيحه فرصة التنظيم هذه من توفير في الوقت والجهد والتكاليف والوقوف عند ادق التفاصيل لتخرج بأكمل وأجمل صورة يتمناها العروسان.

سهى حداد التي تمتلك خبرة 15 سنة في مجال تنظيم الحفلات وهي المديرة التنفيذية لشركة FairFox Events  التي تهتم بتنظيم كافة المناسبات الخاصة ومنها الأعراس تقول في بداية حديثها لـ ملح الأرض  :” نحن متعاقدين مع شركات مثل الصالونات ومحلات بدلات العرسان ومكاتب تأجير السيارات ونحصل على خصم للتوفيرعلى العروسين. وأيضاً حتى لا يتم النصب عليهم، فيقوم العروسان باختيار ما هو مطلوب للزفاف حسب رغبتهم وموازتهم بعد طرح مجموعة من الخيارات المتعددة عليهم مثل نوع البوفيه والزينة والكراسي والطاولات والكوشة، ونحن كشركة تنظيم حفلات أول ما نقوم بعمله هو سؤال العروسين عن مجموعة من التفاصيل مثل: موعد الزفاف وعدد المعازيم والميزانية الخاصة بالعرس ومن خلال هذة الأسئلة نستطيع تحديد مكان حفل الزفاف وبعد ذلك نقوم بالتحدث عن التفاصيل بشكل أكبر وكل ذلك يعتمد على ميزانية العريس وبناءاً عليه نقوم بعمل الزفاف”

سهى حداد

تؤكد حداد أن الأغلبية حالياً تتجه نحو ال (wedding planner  ) لسبب وهو أنه من خلاله تؤمن هذه الشركات متطلبات الحفل بشكل كامل إضافةً إلى ما تحتاجه العروس من مكياج وفساتين وصولاً لترتيبات شهر العسل.

وأردفت حداد قائلة لـ ملح الأرض إن نسبة الأشخاص الذين يعتمدون على منسقي الحفلات ارتفعت في السنوات الخمس السابقة بما يقارب 70% وعلى حد قولها أن السبب يعود لتوفير الوقت الجهد وذلك من خلال تعاملهم مع شخص واحد فقط يكون مسؤول عن  تأمين كل هذه المتطلبات لإتمام الزفاف ليتمكن العروسين من الإهتمام بالأمورالأخرى.

الراعي البرونزي

وأشارت حداد إلى أن 90% من الاشخاص الذين يرغبون بعمل زفاف Reception  او حفل استقبال بعد الكنيسة يقومون بالإستعانة بمنسق الحفلات وعادةً ما تكون النسبة أقل  للأشخاص الذين لا يرغبون بعمل Reception بعد الكنيسة.

وتقول حداد لـ ملح الأرض :” بحكم عملي أستطيع أن أقول أن تكاليف العرس تصل إلى 5500 دينار في الشتاء و5800 دينار في الصيف في فندق 5 نجوم ويكون ذلك شامل لخدمة المشروب والمزات على الطاولات، وإذا كان الحفل في قاعة سواء قاعة كنيسة أو قاعة جمعية من غير أكل يكون المبلغ 2500 دينارعلى الأقل، حيث يقوم العريس بدفع عربون على الأقل 1000 دينار قبل حفل الزفاف وبعد ذلك يقوم بتسديد الدفعة كاملة “.

من اعمال شركة سهى حداد

 وأوضحت حداد أن الإكليل والزفه والتصوير والشوكليت وأجرة الخوري يكلف ما يقارب الـ 1000 دينار وتزداد النفقات بعد ذلك وتختلف حسب ما يطلبه العروسين. وأن أقل فندق من فئة الخمسة نجوم مع بوفيه للطعام والسهرة يكلف ما يقارب 6500 دينار لحوالي 200 شخص.

وفي النهاية تنصح حداد المقبلين على الزواج وتقول: “بصفتي كأم أرغب أن أنصح المقبلين على ازواج بأن يختصروا تكاليف ال Reception وعمل حفل زفاف  يتناسب مع ميزانية العريس، وأنا ضد فكرة أن يقوم العريس بإستلاف أي مبلغ لعمل حفل ضخم والإكتفاء يإقامة حفل زفاف يتناسب مع إماكانياته المادية وهو ما أخبر به الاشخاص الذين يرغبون في التعاقد معي بالإضافه أنني على إستعداد لتقديم أي إستشارة بشكل مجاني للمقبلين على الزواج بخصوص حفلات الزفاف حتى لو لم يتعاقدوا معي على ذلك، وأقوم بنصيحتهم على الأشياء التي ليس لها داع في حفل الزفاف حيث أن العروسين لا يمتلكون الخبرة الكافية بهذه الأمور”.

المزيد من الموضوعات والتقارير والمقالات والفيديوهات عن الزواج المسيحي في صفحة الزواج المسيحي التابعة لموقع ملح الأرض في الرابط هنا

الراعي البرونزي

فيديو لمجموعة من أعمال السيدة سهى حداد في تنظيم الاعراس

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content